الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / أخبار / مهمة «انتحارية» تنتظر الإسماعيلي في «أدغال بوروندي»

مهمة «انتحارية» تنتظر الإسماعيلي في «أدغال بوروندي»

يفتتح فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي في تمام الثالثة من مساء اليوم مشواره في النسخة الجديدة من بطولة دوري أبطال أفريقيا، وذلك عندما يحل ضيفًا على فريق “لو ميساجير نجوزي” البوروندي بمعقل الأخير، في إطار جولة الذهاب لدور الـ64 للبطولة.

ويتطلع الإسماعيلي للعودة من أدغال بوروندي بنتيجة جيدة يستهل بها مشواره في البطولة، وتسهل كذلك مهمته في لقاء الإياب المقرر إقامته في الإسماعيلية يوم 4 ديسمبر المقبل.

صفوف ناقصة

ويواجه الإسماعيلي في مباراة اليوم تحديًا صعبًا يتمثل في افتقاده جهود عدد من لاعبيه المؤثرين لأسباب مختلفة.

والملاحظ أن أغلب غيابات الإسماعيلي جاءت في صفوف اللاعبين الذين يمتلكون خبرات قارية، حيث جرى استبعاد حسني عبد ربه قائد الدراويش من قائمة الفريق التي سافرت إلى بوروندي لمعاناته من إصابة، فيما تغيب عصام الحضري حارس الفريق المخضرم عن السفر مع بعثة الدراويش لظروف أسرية، وبسبب الإصابة أيضًا سيغيب عن الإسماعيلي في مواجهة اليوم الظهير الأيمن باهر المحمدي، وللسبب ذاته يغيب المدافع محمود متولي.

وسيضطر الجهاز الفني للدراويش بقيادة البرازيلي جورفان فييرا للاعتماد على بعض لاعبي الصف الثاني بعدد من المراكز، وهو ما قد يحمل بعض المخاطرة خصوصًا وأن تشكيل الفريق بذلك سيكون خالي تقريبًا من أي لاعب يمتلك خبرة المشاركات القارية.

ضغوط محلية

وقبل مواجهة اليوم يقع فريق الإسماعيلي تحت ضغوط مضاعفة مصدرها إدارة النادي وجماهيره، في ظل حالة استياء عامة لدى هذين الطرفين بسبب نتائج الفريق في بطولة الدوري.

وتعرض الدراويش لـ3 هزائم متوالية في بطولة الدوري كلفت الفريق التراجع إلى المركز قبل الأخير بجدول ترتيب بطولة الدوري، ليصبح بشكل رسمي ضمن دائرة الأندية المهددة بالهبوط.

ولم تتردد جماهير الإسماعيلي في مهاجمة لاعبي الفريق وإدارة النادي بعد الخسارة التي تلقاها الفريق مؤخرًا أمام الإنتاج الحربي بملعب الإسماعيلية، فيما كان للإدارة موقف آخر تمثل في مواصلة تجميد المستحقات المالية الخاصة بلاعبي الفريق والجهاز الفني، وهو القرار الذي تم اتخاذه في أعقاب الخسارة أمام وادي دجلة بالجولة الـ13 لبطولة الدوري.

عودة بعد غياب

كذلك تكتسب مواجهة اليوم أمام فريق “لو ميساجير” البوروندي أهمية قصوى لفريق الإسماعيلي، خصوصًا وأنها أول ظهور للدراويش ببطولة دوري أبطال أفريقيا منذ أكثر من 8 سنوات.

وكانت آخر مشاركة أفريقية للإسماعيلي في سبتمبر عام 2010 ومنذ هذا التاريخ لم يتأهل الدراويش للمشاركة في بطولة دوري الأبطال، لذلك يدرك لاعبو الفريق أن أي إخفاق مبكر في البطولة لن يكون مقبولًا بأي حال من الأحوال سواء لدى جماهير النادي أو إدارته.

شاهد أيضاً

إشارات سعودية وتماحيك مصرية في تهدئة اللعب مع قطر.. وتميم يرد

ما إن أرسل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، دعوة رسمية لأمير قطر الأمير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *