الثلاثاء , نوفمبر 20 2018
الرئيسية / أخبار / بعد إطلاق سراح منى المذبوح..مصر ونساؤها ورجالها ملطشة فى زمن العسكر

بعد إطلاق سراح منى المذبوح..مصر ونساؤها ورجالها ملطشة فى زمن العسكر

كشف ترحيل اللبنانية منى المذبوح، من مصر مساء أول أمس الخميس ،إلى بلادها بعد أن تم إطلاق سراحها من سجن القناطر، رغم الحكم الصادر بحقها بالسجن المشدد  8 سنوات، في القضية الشهيرة التى عرفت باسم” فيديو التطاول على الشعب المصري”،علامات استفهام كثيرة وقال متابعون إن اطلاق سراح اللبنانية يعنى أنه يمكنك أن تصنع أى شئ فى دولة العسكر وتخرج منها سالما معافى.

عقب وصولها إلى “بيروت” ، نشرت “مذبوح” مقطع فيديو تزعم فيه  إنّها لا تزال تحب مصر وأنها تفكر في السفر مجددًا إليها.

كانت محكمة مستأنف مصر الجديدة قد قضت بتعديل الحكم الصادر ضد اللبنانية منى المذبوح، من السجن المشدد 8 سنوات إلى سنة مع وقف التنفيذ، مع تأييد تغريمها 40 ألفا و700 جنيه، في اتهامها بنشر فيديو خادش للحياء وإزدراء الأديان وتطاولها على الشعب المصرى، عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى (فيس بوك).

وأضافت المذبوح، في مقطع فيديو بث لها على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الجمعة، لدى وصولها إلى مطار بيروت: أشكر الشرطة المصرية، قدروا وضع والدتي الصحي وتعاملوا معنا باحترام، وكذلك الخارجية اللبنانية والقنصل اللبناني في مصر.

وأشارت “مذبوح” الى أن ما قالته بحق المصريين، مبرر لردة فعل لواقعة حدثت معها.وفق حديثها

هروب

كان مقطع فيديو متداول بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فى 28 يوليو الماضى ،قد كشف أن اللبنانية منى المذبوح والتي حُكم عليها بالسجن 8 سنوات لتطاولها على الشعب المصري قد فرت هاربة.

وتظهر سيدة في الفيديو وهي تؤكد أنها المذبوح واستطاعت الهرب من السجن والسفر من مصر، مُستفزة الشعب المصري على طريقتها الخاصة.

فيما أكدت مصادر أن الفيديو المتداول غير صحيح وأن المذبوح ما زالت داخل السجن وتقضي مُحكوميتها، وأن السيدة التي تظهر في الفيديو ليست اللبنانية منى المذبوح.

اشتم وارحل

وقبل ترحيلها،شنت صحف ومواقع إخبارية موالية للانقلاب هجوما على” المذبوح” ، زعموا أن والدتها كشفت أنها ليست المرة الأولى التي تقدم فيها على مثل هذا التصرف.

قبل أن تنشر خطابا من والدة المذبوح التى قدّمت اعتذاراً والتماساً،قالت إن حالة ابنتها الصحية تؤكد إصابتها بحالات عصبية ونفسية شديدة بسبب عملية جراحية خضعتْ لها قبل 12 عاماً وأدت لتركيب شرائح إلكترونية في شرايين المخ، إضافة لوجود خلل في وظائف الغدة الدرقية لديها.

الشعرة من العجين

الناشط الحقوقى خالد عز الدين، قال إن ما حدث فى قضية” مذبوح” إهانة لمصر وللمصريين.

وأضاف فى تدوينة له على “فيسبوك” : كيف وبعد إهانة ملايين النساء تقوم السلطات المصرية بترحيلها دون أدنى شعور بإحساس الفتيات والسيدات.وتابع: أصبحت مصر ونساؤها ورجالها ملطشة ..اشتم وسب والعن ثم اخرج منها كالشعرة من العجين.

الباحثة عزة عبدالإله غردت فى نفس الواقعة، وقالت حقيقى ما يحدث فى مصر..ماذا لو تم الأمر فى دولة أخرى هل كانت ستطلق سراح مصري قام بقذف نسائها وفتياتها.

وأضافت : ليس الأمر سوى حادثة يجب التوقف عندها ،وإلا ما حدث سيتكرر كثيراً طالما هناك أمور لم ولن نعلمها.

وكتب أحمد خالد -ناشط سياسى، هذا هو الفرق بين مصر وتركيا..ضغوط وتسهيلات يتم الإفراج عن المتهمين..أما فى تركيا برغم الضغوط وفرض العقوبات فلا رجعة فى إتمام القضية” عن القس الأمريكى المخابراتى أتحدث”.

على شاكلة الأمريكان

ولم يكن خروج “المذبوح” الأول من نوعه، حيث غادر من قبل 17 من المتهمين في القضية الشهيرة” التمويل الأجنبي” من مطار القاهرة ،إلى مطار لارناكا القبرصي على متن الطائرة الأمريكية الخاصة 777 التي وصلت إلى القاهرة .

وكشفت تقارير تم معرفتها فيما بعد أن عبد الفتاح السيسى –وزير الدفاع آنذاك قد تواصلت معه السفارة الأمريكية بالقاهرة ،قبل أن تقوم سلطات مطار القاهرة برفع أسمائهم من قوائم الممنوعين من السفر.

آية حجازى

كما سبق ،أن نقل مسؤول بالإدارة الأمريكية مصرية أمريكية احتجزت في مصر ثلاث سنوات بتهمة استغلال أطفال الشوارع نقلتها طائرة عسكرية أمريكية إلى الولايات المتحدة يرافقها مسؤول كبير بالبيت الأبيض.

وكانت محكمة في القاهرة قد  برأت آية حجازي وهي مصرية تحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى سبعة آخرين. وأفرج عن حجازي يوم 11 إبريل 2017 بعد حبسها ثلاث سنوات.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن الرئيس دونالد ترامب طلب من عبدالفتاح السيسي في حديث خاص المساعدة في إنهاء تلك القضية حين زار البيت الأبيض في الثالث من أبريل 2017.

جاسوس إسرائيلى

وفى 2015، أفرجت مصر العسكر عن ” عودة ترابين” الجاسوس الإسرائيلى، بعد سجنه لمدة 15 عاماً، بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

والجاسوس عودة ترابين، اعتقل في مدينة العريش بشمال سيناء في العام 2000، بتهمة التسلل إلى مصر والعودة إلى إسرائيل وتجميع معلومات لصالح الاستخبارات الإسرائيلية.

وبعد ترحيله قال ” ترابين”..أشكر رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو، وكذلك رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين والسفير الإسرائيلي والقنصل .وعن مصر قال: لقد كنت فى المقابر.

شاهد أيضاً

عباس يتوعد بإجراءات شديدة ضد قطاع غزة

توعد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بأن الأيام القادمة ستكون هناك إجراءات شديدة، في إشارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *