الثلاثاء , نوفمبر 20 2018
الرئيسية / أخبار / الشهيد أحمد أمين الحسيني البلقا تعرف عليه فى ذكرى استشهاده

الشهيد أحمد أمين الحسيني البلقا تعرف عليه فى ذكرى استشهاده

هو واحد من شباب الحركة الإسلامية العاشق لدينه والغيور على وطنه والمتفاعل مع قضايا أمته ، ناشط في العمل الدعوي والخيري ، نشأ في عبادة الله وارتياد المساجد ، ثوري بطبعه ومن أوائل فرسان ثورة يناير الذين خرجوا من يومها الأول ، انتفض ضد الفساد وإسقاط النظام ، وخرج لمناصرة فلسطين ، وتظاهر لدعم سوريا ، واعتصم لرفض الانقلاب ، ميداني بطبعه ، شارك في جميع المظاهرات منذ ثورة يناير حتى استشهاده ، وهو أحد كوادر العمل الطلابي إبان دراسته ، وأحد نشطاء العمل الخيري بالعديد من الجمعيات الخيرية ، معلم ومحفظ القرآن في حلقات الأشبال والفتيان بالمساجد ، اتسم بخفة الظل والمرح وحلاوة الروح ، محبوب بين أقرانه وإخوانه ، رفقاءه في الفكر ومخالفيه الرأي على السواء ، شجاع ومخاطر بنفسه متقدماً الصفوف ، تعرض للفصل التعسفي لنشاطه الطلابي ، واعتقل لاشتراكه في ثورة يناير ، وتمنى الشهادة في سبيل الله فنالها وهو مرابط ومعتصم من أجل كلمة عند سلطان جائر.

الشهيد أحمد أمين الحسيني البلقا ، مواليد المنزلة دقهلية في 30-12-1989م ، خريج المعهد العالي للإدارة والحاسب الآلي ببورسعيد ، نشأ في أسرة متدينة اتسمت بحرية تعدد الفكر ، والده أمين (مدير بالشباب والرياضة) ووالدته كريمة (أخصائية اجتماعية) وثلاثة أشقاء فاطمة (صيدلانية) وإسلام (طالب جامعي) وأسامة (طالب بالإعدادية).

عاش أحمد حياته ملتزماً بدينه منذ نعومة أظافره ، نشأ في بيوت الله ، وارتبط بمجالس الذكر ، ومتابعة دروس كبار المشايخ والدعاة والعلماء ، كان حريصاً على اعتكاف العشر الأواخر من رمضان كل عام ، وأم المصلين في المساجد.

اشتغل بتعليم النشئ وتربية الأشبال ، كان يعلمهم القرآن ويصاحبهم ويرسم البسمة على وجههم ، نظم لهم مع إخوانه الرحلات والمسابقات والدورات الرياضية والألعاب الترفيهية من أجل التربية الميدانية العملية.

كان عضواً ناشطاً في الجمعيات الخيرية التابعة للإخوان وغير الإخوان ، عاشقاً لعمل الخير التطوعي ومساعدة الفقراء ، كان يشارك في جمع الملابس وشراء الطعام لتوزيعه عن طريق الجمعيات ، يجمع التبرعات والأموال وكان خيّراً وأول من يساهم ويستحث من حوله على المساهمة، فكان ممن يقال فيهم “خير الناس أنفعهم للناس”.

هو أحد نشطاء شباب الإخوان الحاضر بقوة في أغلب المناشط والفاعليات الخدمية والخيرية ، تراه في لجان تنظيم توزيع أنابيب الغاز ، وتجده ينظف الشوارع ويجمل الميادين في حملات النظافة والتزيين ، وهو أحد البارزين في لجان تنظيم المعارض الخيرية والقوافل الطبية ، وتنظيم ساحات صلاة العيد ، لم يتخلف قط أو يعتذر عن عدم المشاركة في هذه الفاعليات الميدانية.

تميز أحمد بحس وطني ووعي سياسي ، فكان عاشقاً لمصر بهويتها الإسلامية ، متابعاً للشأن العام ، داعماً للإسلاميين ومنهجهم في الفكر السياسي ، شارك في إعداد وتنظيم الحملات الانتخابية والإعلامية والصالونات السياسية والمنتديات الفكرية ، وهو أحد نشطاء الفيس بوك ، وكان عضواً بارزاً في الجروبات والصفحات الإسلامية والثورية والسياسية.

ويعد البلقا هو أحد كوادر العمل الطلابي في دراسته الجامعية ، وكان –رحمه الله- مع آخرين نواة العمل الإسلامي في معهد الحاسب الآلي ببورسعيد ، وتعرض للفصل التعسفي من المعهد عدة مرات نتيجة نشاطه الدائم والفاعل.

ويصف ذلك زميله إيهاب غنيم ويقول: أحمد “اتمرمط” في حاسب آلي أيام أمن الدولة عشان “إخوان “، كل شوية ياخد فصل أسبوعين وفصل شهر وما كانوش عاتقينه.

حين بدأت إرهاصات ثورة يناير وبدأت دعوات الخروج للتظاهر يوم 25 يناير 2011م، كان البلقا أحد أعضاء جروب “كلنا خالد سعيد” الذي خرجت منه الدعوة ، وتصادف موعد المظاهرات مع وقت امتحاناته لنصف العام بالمعهد ، آثر أحمد أن يضحى بامتحاناته ليلتحق بمظاهرات إسقاط النظام في مدينة المنصورة ، ولم يخبر أهله إلا بعد سفره من بلدته المنزلة حتى لا يمنعوه ، وبعد يوم شاق ومطاردات جحافل الأمن ، تم اعتقاله مع عشرات شباب الثورة بالدقهلية مساء ذات اليوم نفسه وأودع سجن المنصورة.

كان أحمد من قلائل شباب الثورة بمدينته الذين ناضلوا ميدانياً متجاوزاً التهديدات والمخاوف المتوقعة وهو رابع أربعة من شباب إخوان المنزلة الذين استأذنوا قيادتهم للمشاركة في مظاهرات يوم 25 يناير.

خرج من السجن يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 ثم انطلق في اليوم التالي للاعتصام في ميدان التحرير بالقاهرة وظل مرابطاً حتى سقط مبارك ، ثم شارك في معظم الفعاليات الثورية مع الإخوان وغير الإخوان منذ بدء الثورة وعلى مدار عامين ونصف.

إلى رابعة العدوية

حين بدأت إرهاصات الانقلاب العسكري ، وطفت على السطح المؤامرات التي تحاك بهوية مصر الاسلامية ومحاولات إفشال الرئيس الشرعي المنتخب ، وأطلت الثورة المضادة برائحتها ورموزها ، ونادى المنادي للتظاهر والاعتصام بميدان رابعة العدوية ، ترك البلقا عمله مثلما ترك امتحاناته من قبل (وكان يعمل وقتها بأحد المتاجر) ، وجهز حقيبته وانطلق للاعتصام وأقسم ألا يترك الميدان إلا بعودة الشرعية أو يموت شهيداً.

تقول والدته: صمم أحمد على الاعتصام الدائم متحدياً كافة الظروف ومنها مرض خاله الذي كان يحتضر في ذلك التوقيت.

رابط أحمد في أطول وآخر اعتصام في حياته ، شارك في مظاهراتها التي انطلقت في شوارع القاهرة ، وسار عشرات الكيلو مترات رافعاً صوته هاتفاُ: إسلامية إسلامية ، يسقط يسقط حكم العسكر ، في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء ، هى لله هى لله ، قضى آخر رمضان في حياته مرابطاً ، صلى وصام على أرض رابعة وقرأ القرآن ، ووقف حراسة على أبواب الميادين ، وشارك في خدمة المعتصمين ، شاءت إرادة الله أن كتب للشهيد أربعين يوماً قضاها في رحاب الأجواء الإيمانية والخشوع ، والتأهب للموت والشهادة في أي لحظة.

طلب أحمد من أسرته أن يقضوا العيد معه في الميدان ، واستجابت أسرته التي لم تكن تدري أنه عيد الوداع ، واصطحبهم في جولة ميدانية عائلية ، “هنا المستشفى الميداني .. وهنا ملاهى الأطفال .. ونقف هنا طوابير لدورة المياه ، ونبيت على الأرض في هذه الخيام ، ونجلس على هذه المقاهي ، وهنا مات شهداء وأصيب جرحى ، هنا رابعة العدوية.. أرض العزة والكرامة” ثم ودعهم وظل مرابطاً في الميدان.

استشهاده

وفي يوم 14 أغسطس 2013م بدأت جريمة مذبحة فض الميدان في صباح ذلك اليوم ، وحين سمع أحمد تكبيرات المعتصمين ، انطلق ناحية حدود الميدان (مدخل طيبة مول) ليقف بصدره لحراسة المدخل ، وكتب آخر كلماته على الفيس بوك “هذﺍ ﻣﺎ ﻭﻋﺪﻧﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮله، ﺃﺷﻬﺪ أﻥ ﻻ‌ إﻟﻪ إلا ﺍﻟﻠﻪ ﻭأﻥ ﻣﺤﻤﺪاً ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ”.

يقول عمر صلاح: أحمد كان معنا حتى الساعة 6.30 صباحاً عند الجراج ، فسمعنا صوتاً وقلنا “الله أكبر” ، بعدها الناس سكتت ، وعدنا للخيمة غيرنا ملابسنا ، وأحمد جاب زجاجة بيبسي وزجاجتين خل خدت منه واحدة وجبت قماشة ، وبعدها دخلنا الشارع اللي ورا طيبة مول عند شارع النصر أنا وهو وآخرين ، وعدينا حاجز الرمل ، كانوا بيضربوا حي وغاز ومصابين وقعوا ، شممنا الناس خل ، تقدمت للأمام وعدت في دقيقة لكنه اختفى ، وبعدها بدقائق أصبت فاتصلت عليه فلم يرد ثم أصبح غير متاح.

وتلقى أحمد رصاصات خسة وغدر في بطنه ليلقى الله شهيداً في صباح ذلك اليوم مع أوائل شهداء رابعة العدوية.

يروي شاهد عيان التقط له صوراً بعد استشهاده يقول: حين أصيب أحمد بالرصاص طلب مني ألا يمس جسده أحد من العسكر ، ثم قال: بلغ سلامي لأهلي.

وفاضت روحه الطاهرة إلى بارئها بعد أن ناضل من أجل قضية عادلة ونصرة للحق ونيته متوجهة لله ولم يتجاوز الوسائل السلمية المشروعة ، وارتقى أحمد شهيداً بعد أن هتف في كل الميادين للوطن وللإسلام ، وقدم نفسه رخيصة لما يعتقد أنه الحق.

واهتزت مدينة المنزلة بجنازة حاشدة عقب صلاة الفجر ، زفت الشهيد وهتف المشيعون “يا إعلام يا كداب .. ابن البلقا مش إرهاب” .. ووصل إلى مثواه الأخير مع إشراقة شمس يوم جديد.

وصيته

كتب أحمد وصيته قبل استشهاده بنحو عام وأوصى أن تقرأ على قبره ومما قال فيها: أوصيكم بالدعاء والاستغفار لي ، وانشروه الصالح مما كتبت على الانترنت ، وإن وجدتم شيئا يخالف دين الله فامسحوه.

أوصي من كانوا يجلسون معي في الجلسات العامة والخاصة من أبناء المسجد بألا يقطعوا هذه الجلسة ، وأعتذر إليهم إن كنت قد قصرت معهم.

أشهد الله وأشهدكم جميعاً أن سبب سعادتي وأنسي في الحياة هو الدين الذي تعلمته من إخواني وأساتذتي وشيوخي في جماعة الإخوان المسلمين ، وأنصحكم والله جميعاً بالالتحاق بصفوفهم ، فهم خير الدعاة إلى الله.

وأشهدكم أيها الناس أني راض عن أبي وأمي ، فقد أحسنوا إلىّ ، وربوني خير التربية ، وما قصروا في حقي قط ، وأعتذر إليهم أمامكم جميعاً إن كنت قد أغضبتهم يوماً أو عصيتهم في أمر من الأمور.

شاهد أيضاً

عباس يتوعد بإجراءات شديدة ضد قطاع غزة

توعد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بأن الأيام القادمة ستكون هناك إجراءات شديدة، في إشارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *