الخميس , سبتمبر 20 2018
الرئيسية / أخبار / زيارة «البابا تواضروس» لـ«روما».. ليست مجرد «رعوية»

زيارة «البابا تواضروس» لـ«روما».. ليست مجرد «رعوية»

لم تكن الزيارة الثانية لقداسة بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية «تواضروس الثاني» إلى العاصمة الإيطالية روما رعوية فقط كسابقتها، حيث افتتحها بصلاة مع بطاركة كنائس العالم من أجل الشرق الأوسط.

 

وتماست الزيارة التي بدأها الجمعة الماضي على رأس وفد كنسي مع الجانب السياسي من ناحية لقائه الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريللا بقصر الكورونالي بالعاصمة الإيطالية روما، أمس الإثنين.

 

اللقاء الذي تطرق إلى قضايا الإرهاب، والسلام افتتحه الرئيس الإيطالي بتثمين دور البابا تواضروس، والكنيسة القبطية، لافتًا إلى أن صوتها مسموع في العالم.

وقال: “إنه لشرف عظيم وكبير لي، وبركة كبيرة أن استقبل قداستكم بالقصر الرئاسي، لما لكم من دور كبير، فكنيستكم أقدم وأعرق كنيسة، وصوتكم مسموع في كل العالم ولكم تقدير كبير جدًا لرسالتكم المملوءة بالمحبة والسلام ومساندة الآخر.”

 

وأضاف أن زيارة البابا لإيطاليا تدعم أواصر الصداقة والأخوة بين البلدين، مؤكدًا أن التعليم هو أداة القضاء على الإرهاب، كما أنه يساعد على تنمية الشعوب.

 

من جانبه أعرب البابا تواضروس عن شكره للرئيس الإيطالي على حفاوة الاستقبال، ودعم بلاده لمصر في حربها على الاٍرهاب، و مشروعات التنمية التي يقوم بها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية لبناء مصر الحديثة، مستسهدًا بمشروع الثروة السمكية بكفر الشيخ ببركة غليون، الذي وفر فرص عمل للشباب، بدلًا من هجرتهم الغير شرعية من نفس البحيرة.

البابا الذي حمل رسائلًا مصرية للرئيس الإيطالي قال: إن مصر الآن ترسم استراتيجية جديدة للتعليم.

 

في سياق الزيارة ذات الأبعاد المتعددة على مستوييها الرعوي، والسياسي الوطني، دعا البابا الرئيس الإيطالي إلى زيارة مصر، مشيرًا إلى أنه استقبل في مصر أول فوج سياحي من إيطاليا لزيارة مسار العائلة المقدسة.
وعرج بطريرك الكرازة المرقسية على الترابط والتلاحم والمحبة بين المصريين مسلمين ومسيحين، بسبب معيشتهم على ٧٪؜ من مساحة مصر حول نهر النيل، واصفًا فترة الرئيس المعزول محمد مرسي بأنها “فترة الحكم المظلم”.

 

واستطرد قائلاً : إن المصريين محبون للتدين، لكنهم يرفضون الحكم باسم الدين، لذلك تم رفض حكم الإخوان بثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣.

 

وأشار إلى أن العالم يحتاج إلى الحب، مؤكدًا أن لنفس الشبعانة تدوس العسل”.

 

وعقب الرئيس الإيطالي على نموذج التعايش السلمي الموجود في مصر، معربًا عن إعجابه بمتانة العلاقة بين الكنيسة القبطية والأزهر والتقارب بين “قداسة البابا وفضيلة الامام الاكبر” من خلال بيت العائلة.

 

وبدت الزيارة التي ترأس خلالها قداسًا بكنيسة القديس بولس، ويتخللها لقاءات مع أقباط تورينتو، وروما، ومدينة باري الإيطالية، على نحو يحقق أهدافًا كنسية، ووطنية، وفق تصريحات المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية القس بولس حليم.

 

إلى ذلك استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني بمقر إقامته بالعاصمة الإيطالية روما، عائلة أيوجينيو بنيديتي حفيد مؤسس المستشفي الإيطالي بمصر.

 

وقال بنيديتي خلال اللقاء: إنه يذهب إلى مصر مع جده كثيرًا، ومن هنا أحب مصر جدًا. وهو قاريء جيد لتاريخ مصر على مدار العصور.

 

وغادر البابا تواضروس الثاني القاهرة مساء الجمعة الماضي متجهًا إلى العاصمة الإيطالية روما في رحلة رعوية بدأها بصلاة من أجل الشرق الأوسط، ولقاء بابا الفاتيكان فرنسيس الأول.

 

كما حضر اجتماعًا مغلقًا مع بطاركة الكنائس الشرقية للتباحث بشأن أوضاع المسيحيين في الشرق.

شاهد أيضاً

قبل بدء العام الدراسي.. سرقة “أجهزة المعامل” وانهيار أسقف الفصول وفرض إتاوات على أولياء الأمور

في واقعة تكشف انهيار منظومة الأمن والآمان في مصر، وتحديدا في ملف حماية المؤسسات التعليمية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *