الإثنين , يوليو 23 2018
الرئيسية / أخبار / صحافة: السيسي يتكلم عن ضبط الأسعار وارتفاع في الحديد واللحوم

صحافة: السيسي يتكلم عن ضبط الأسعار وارتفاع في الحديد واللحوم

التوجه الأبرز في صحف الاثنين، هو النشر الواسع لتصريحات الجنرال عبدالفتاح السيسي خلال اجتماعه أمس مع مصطفى مدبولي رئيس الحكومة وعدد من الوزراء والتي غطاها مانشتيات (الأهرام والأخبار والمصري اليوم والوطن)، حيث تم تسليط الضوء فيها على الملفات الآتية (خدمة طبية متميزة/ تفعيل الرقابة على الأسعار وضبط الأسواق/ السماح باستيراد الأرز/ تنشيط التجارة الداخلية وإقامة سلاسل لمنافذ السلع بالشراكة مع كبرى الشركات العالمية).

وكثير من هذه المانشيتات تم نشرها آلاف المرات ودائما يتبعها زيادة في الأسعار وعدم قدرة الحكومة على الرقابة على الأسعار أو حتى ضبط الأسواق، بل باتت مؤشرا على زيادة الأسعار وتراخي الرقابة، ففقدت هذه العبارات معناها من كثرة استخدامها بدون أن تحقق شيئا للمواطنين على أرض الواقع. ومعنى وضعها في مانشيتات الصحف يؤكد أزمة هذه الصحف في البحث عما يستحق أن “يشيل” العدد ليكون مانشيت رئيس وهو ما عبر عنه عماد الدين حسين رئئيس تحرير الشروق في أحد مقالاته.

وفي ملف الإخوان:

خلت صحف الاثنين من أي ذكر عن الإخوان، وتفسير ذلك، أولا عدم وجود حدث يخص الجماعة ترى أنه يستحق النشر، ثانيا، تراجع توجيهات الرقيب العسكري الذي كثف أوامره على جميع الصحف والمواقع بشن حملة دعاية سوداء على الجماعة تزامنا مع ذكرى 30 يونيو و03 يوليو لكن معدلات النشر تراجعت شيئا فشيئا حتى تلاشت في عدد اليوم.

كما تجاهلت الصحف أي ذكر عن ذكرى حادثة الحرس الجمهوري (مذبحة الساجدين) التي أشرف عليها اللواء محمد فريد حجازي رئيس الحرس الجمهوري آنذاك، فجر يوم 08 يوليو 2013، وأسفرت عن استشهاد حوالي 60 متظاهرا سلميا ، بينهم المصور الصحفي بجريدة الحرية والعدالة أحمد عاصم، وإصابة أكثر من 435 آخرين، ومؤخرا كافأ الجنرال السيسي حجازي بتعينه وزيرا للدفاع بدلا من صبحي صدقي.

بالنسبة للمواقع، نشر موقع “العربي الجديد تقريرا بعنوان «الذكرى الخامسة لمذبحة الحرس الجمهوري: بروفة لـ”رابعة” وانشقاق معسكر 30 يونيو » تناولت فيه تفاصيل المذبحة ومواقف القوى السياسية منها ومنها تعليق حزب النور مشاركته في خارطة الطريق ثم تراجعه سريعا وتوثيق تحالفه مع العسكر.

ونقل موقع فيتو عن قيادي سلفي مزاعمه أن الإخوان انتهت والمطالبة بحل التنظيم ذاتيا “غير واقعي” وهو من المضامين التي راجت مؤخرا في عدد من وسائل الإعلام الموالية للنظام. لكن تجارب الربيع العربي كشفت أن المنطقة يتصارع بها تياران كبيران: أحدهما يتمتع يجماهيرية شعبية واسعة ويمثله التيار الإسلامي وعلى رأسه الإخوان المسلمين والحركات المشابهة لها وهم يمثلون تطلعات الشعوب نحو الحرية والتنمية والتحرر من التبعية للغرب واحترام المرجعية الإسلامية للأمة. وهؤلاء يؤمنون بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة. والتيار الثاني هو المؤسسات التي ترعرعت في ظل نظم الاستبداد بعد التحرر الاحتلال الأجنبي وهؤلاء يمثلون ما كان يعرف بعد الربيع العربي بالدولة العميقة. وهم شبكة المصالح الخفية التي تتحكم في مفاصل البلد وباتوا حاليا هم الحكام بعد نجاح موجة الثورات المضادة ضد الربيع العربي. ورغم التضييق والحصار والاعتقالات والمذابح لا يزال التيار الإسلامي يتمتع بشعبية جارفة لكنها كامنة وسوف يتضح ذلك إذا ما تم التخلص من النظم المستبدة أجريت انتخابات ديمقراطية حقيقية فسوف تعود بالإسلاميين مجددا وهو ما توقعه الدكتور محمد أبو الغار الرئيس السابق للحزب الديمقراطي الاجتماعي والقيادي السابق بجبهة الإنقاذ.

واستمرارا لما نشرته الدستور أمس حول إحالة 7 من أعضاء هيئة التدريس للتحقيق بجامعة الأزهر لاعتمادهم على مراجع لعلماء من الإخوان في مؤلفاتهم ، نشرت صحيفة “المصريون” تقريرا موسعا بعنوان البنا وقطب والقرضاوي الثالوث الإسلامي الممنوع في الأزهر ، حول منع كتب البنا وسيد قطب والدكتور القرضاوي حتى من الاستشهاد بها كمراجع، واستخدمت الصحيفة صياغة شديدة التحامل على الجماعة ورموزها وبدأت تصف 30 يونيو بالثورة بعد أن كان جمال سلطان وأخوه يصفانها بأحداث 30 يونيو فترة من الزمن. اللافت أيضا في التقرير أنه لم يشر مطلقا إلى إحالة 7 من أعضاء هيئة التدريس لما يمثله ذلك من انتقاد للنظام. وأشار التقرير إلى قرار جامعة الأزهر بتشكيل لجنة للإشراف على المؤلفات ما يمثل حصارا للعمل البحثي والأكاديمي لكن الصحيفة تجاهلت ذلك تماما.

وفي ملف المقالات نشر جمال سلطان رئيس تحرير المصريون مقالا بعنوان (نعم لقد خان الإخوان الثورة وغدروا بالشعب (1/2) ، تهجم فيه بصورة شديدة التحامل والتدليس .. وتفسير ذلك، أن آل سلطان يقدمون القرابين وآيات النفاق للنظام العسكري الشمولي حرصا على استمرار صحيفتهم من الغلق فقد وصلتهم رسالة اعتقال الكاتب المحترم القدير عادل صبري رئيس تحرير موقع “مصر العربية”، ومنذ فترة بدأت كتابات الأخوين سلطان، التحامل على الجماعة والتطاول عليها استرضاء للنظام والأجهزة الأمنية، وقد شدوا أذنه بحجب الموقع عندما بدأ ينتقد بعض الأوضاع القائمة، وقد وصلت الرسالة وبعدها بدآ آل سلطان الابتعاد عن سياسة الحيادية والمهنية إلى الدخول في حظيرة النظام وتنفيذ توجيهات الرقيب العسكري ككل الصحف والمواقع في مصر حاليا. كما يؤخذ على الصحيفة أنها تنأى بنفسها تماما عن انتقاد النظام السعودي وانحيازه لإسرائيل وخضوعه للأمريكان وقد فسر البعض ذلك بأن تمويل الصحيفة سعودي لذلك لا يجرؤ آل سلطان على نقض أولياء النعم لكنهم يستأسدون على الشهداء والمعتقلين .. فليدعو ا الإخوان وشانهم فمن يحكم هو الجنرال الطاغية عبدالفتاح السيسي فهل يجرؤ آل سلطان على نقده والتهجم عليه كما يفعلون مع الإخوان؟1 فليفعلوا إن كانوا صادقين محبين للوطن وهم يرون مصر تتحول خرابا بالتدريح على يد جنرالات العسكر.

ملف التأمين الصحي:

في ملف التأمين الصحي، نشرت الوطن تقريرا موسعا نقلت فيه عن وزارة المالية أنها تدبر 2.3 مليار جنيه لبدء تطبيق “التأمين الصحى” الجديد.. 219 مليونًا لرعاية “غير القادرين” صحيًا و334 مليونًا للطلبة و232 للأطفال “دون السن الدراسية” و275 للمرأة المعيلة والفلاحين،

لكن هناك تحفظات جمعة على القانون تجاهلتها جميع الصحف منها أنه يمثل بيزنس ضخم للقطاع الخاص لأن المعايير الموضوعة لا تنطبق على أكثر من 95% من المستشفيات الحكومية، كما أن القانون يفتقد إلى البعد الاجتماعي بتحميل المواطنين نسبة عالية من العلاج، كما ألغى دور الدولة في تحديد قيمة أسعار الخدمات حيث تتشكل اللجنة وفق القانون من خبراء مستقلين ومندوبين عن القطاع الخاص. فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك عامل متزوج ولديه ثلاثة أطفال سوف يتم خصم 7% من أجره تحت بند “اشتراك تأمين صحي”. وهو الأمر غير المسبوق، طالما كان هناك عدد من التشريعات التي تلزم الدولة بالتأمين الصحي على المواليد والأطفال قبل سن الدراسة والطلاب، مع بعض المساهمات القليلة من قبل ولي الأمر. وبذلك تكون الدولة قد ألقت هذا العبء على كاهل المواطنين وحدهم، وهو ما يخالف النص الدستوري الذي يلزم الدولة بأن تكفل الرعاية الصحية للأطفال.

في الوقت نفسه، اختلف حساب قيمة إشتراك أصحاب المعاشات، والذين يتقاضون في الأصل معاشات ضعيفة للغاية لتكون 2% من قيمة معاشهم الشهري بالإضافة إلى نفس النسب المتعلقة بالزوجة والأبناء. ولعل أبرز الحجج التي تُساق للرد على تلك النقطة أن أصحاب المعاشات هم أكثر من يستخدمون نظام التأمين الصحي كونهم كبار السن ويعاني أغلبهم من أمراض مزمنة. ولكن هل تعتبر تلك الحجة الغير الإنسانية مبررا يسوغ تحميلهم أعباء إضافية فقط لكونهم أكثر عرضة للمرض؟!

ملف التعليم:

نشرت “الأهرام” تقريرا موسعا عن التعليم المصرى زعمت فيه أنه يساير التجارب العالمية.. وأن الكتاب الإلكترونى خطوة على الطريق.. يوفر مليارات الجنيهات ويساعد على تطوير المناهج.. يتيح متابعة الوالدين.. والتواصل المستمر بين الطالب والمدرس.. وتجاهلت الصحيفة الانتقادات الموجهة للنظام الجديد، ومنها مثلا عدم تهجيز أكثر من 90% من المدارس بخدمات الإنترنت، كما أن كثيرا من القرى والنجوع لديها أمية كبيرة في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، كما أن الصحيفة انتقت الجزء الأفضل في النظام وغضت الطرف عن نظام الثانوية التراكمي على 3 سنوات ما يرهق كاهل الأسرة بأعباء إضافية ويسهم في زيادة انتشار الدروس الخصوصية وبيزنس السناتر ، وتصريحات الوزير أمس بأن الامتحانات ستكون على مستوى المدارس سوف يفتح أبوابا واسعة للمحسوبية والفساد ووضع امتحانات على مقاس أبناء الأكابر كما يسهم ذلك في انتشار تسريب الامتحانات بدلا من التسريب المركزي سيمتد التسريب إلى كل المدارس على حدة. كما أن اختبار القدرات للالتحاق بالجامعة سوف يكرس سطوة أبناء الأكابر على كليات القمة ويبعد أبناء الفقراء ما يعني أن النظام في حقيقته هو بسط لنفوذ أبناء الكبار على حساب أبناء الطبقة المتوسطة والفقيرة ويكرس الطبقية في المجتمع.

قانون تنظيم الإعلام:

نشرت “المصري اليوم” تقريرا تناولت فيه قرار مجلس الدولة بأن قانون تنظيم الإعلام ينتهك حرية الصحافة.. كما تنقل عن أسامة هيكل أن الأمانة العامة تبحث الملاحظات لإزالة “شبهة” عدم الدستورية، وأبرز مجلس الدولة 6 شبهات بعدم الدستورية. وكان مجلس النواب أقر في 10 يونيو الماضي مشروع القانون ، الذي يكرس هيمنة السلطة على وسائل الإعلام بجميع أنواعها وحتى الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما دفع عددا من الصحفيين إلى وصف مشروع القانون بأنه مشروع وأد الصحافة .. مؤكدين أن يخالف الدستور الذي كفل حرية الرأي والتعبير بينما تصر السلطة العسكرية على سن تشريعات تكرس حصار الإعلام ووأد حرية التعبير .

الإشادة بالأمن:

أبرزت اليوم السابع في مانشيت لها نجاح الداخلية في إعادة طفل مدينة الشروق المخطوف والقبض على 4 مشتبه بهم وإعادة 100 ألف دولار لأسرة الطفل. واعتبرت الصحيفة ذلك تأكيدا على أن مصر بلد الأمن والأمان! حيث تم تكثيف الضوء على هذه الحالة للإيهام برسالة تخالف الحقيقة، رغم أن عشرات الأطفال يخطفون كل يوم وتباع أعضاؤهم ويستغلون في أعمال التسول،وتقع آلاف الحوادث التي تهدد أمن المواطنين كل يوم، ولا تجد لها صدى في وسائل الإعلام التي باتت لا تنشر إلا مساحيق لتجميل السلطة وغسل سمعتها.

تحصين كبار القادة

مع تجاهل صحف وفضائيات النظام لمشروع القانون الذي ممره البرلمان في 03 يوليو الماضي، تحت مسمى تكريم كبار قادة الجيش، فقد كتب عبدالرحمن يوسف مقالا بعنوان “القائمة الأولى للمجرمين والمنشور على موقع “عربي 21” ، ويرى الكاتب أن هذه القانون هو انعكاس لأزمة داخل المؤسسة العسكرية على خلفية الإطاحة غير الدستورية لصبحي صدقي، وأنه سيمر كما مر غيره من تشريعات. لكنه اعتبر هذه القائمة أولية للمجرمين الذي يتوجب محاكمتهم بعد إسقاط النظام. ويمكن أن نضيف على ذلك أن السيسي يريد أن يخلي الساحة من أي منافس بأن من يضعهم في هذه القائمة سيكونون في مقام المستدعين طول حياتهم في الجيش بحسب نص مشروع القانون، وهو ما يحرمهم فعليا من ممارسة أي عمل سياسي إلا بموافقة السيسي نفسه وهو ذلك أيضا يزيح أكبر عقبة أمام التعديلات الدستورية المرتقبة التي يطمح الجنرال لأن تكرس حكمه للأبد دون مضايقة من أحد.

حملة الأرقام مبتكدبش:

تواصلت لليوم الثالث على التوالي حملة “الأرقام مبتكدبش” والتي تنشر انفوجراف موحد في جميع الصحف، يبرر رفع أسعار الوقود بأن حجم الدعم كبير للغاية .. كما يمهد لزيادات قادمة بتحرير أسعار المحروفات وفقا للسعر العالمي.. واليوم نشرت كل من الوطن واليوم السابع الانفجراف على نصف صفحة أسفل الغلاف… الغريب في الأمر أن النظام يتباهي باكتشافات حقول الغاز ظهر ونور غيرها لكن الأنبوبة في عهد ارتفعت من 8 جنيهات إلى 60 جنيها!!!

استيراد الأرز والقروض:

من المضامين ذات الدلالة والتي لم تحظ باهتماما واسع من الصحف إلا بإشارة في بعض المانشيات والعناوين هو السماح باستيرا الأرز، وذلك على خلفية تقليص المساحات المزروعة بذريعة توفير المياه بسبب سد النهضة.. وبذلك تتحول مصر من دولة مصدرة للأرز إلى دولة مستوردة ما يؤكد تراجع البلاد إلى الخلف وتدمير مبدأ الاكتفاء الذاتي من الغذاء الذي رفع الرئيس مرسي قبل الانقلاب، وهذا القرار يصب في صالح مافيا الاستيراد من كبار رجال الأعمال الذين تربطهم علاقات وشبكة مصالح مع جنرالات كبار ، كما يأتي على حساب الفلاحين البسطاء ما يكرس توجهات النظام نحو دعم الأثرياء وسحق الفقراء. وتأكيدا على انهيار الأوضاع نشر موقع “عربي 21” تقريرا بعنوان “مصر تواصل الاقتراض وتطرح أذون خزانة بـ16.7 مليار جنيه” ما يؤكد أن النظام يعتمد على شيئين: مزيد من القروض ومزيد من الضرائب”. ويأتي ذلك وسط توقعات بمزيد من الشلل في قطاع المعمار على خلفية طن الحديد يقفز 100 جنيه في السوق المحلية وتوقعات بالمزيد والمنشور على موقع مصراوي. كما شهدت الأسوقا 20 جنيهًا ارتفاعًا في اللحم الضأن… أسعار السلع الأساسية اليوم بحسب مصراوي ما يؤكد أن تصريحات السيسي عن ضبط الأسعار هي شيء من الهطل والاستخفاف لكن الشعب أكثر وعيا من نظام أدمن الفشل كما أدمن الإجرام.

شاهد أيضاً

السعودية تمنح بلير عقدا بـ12 مليون دولار مقابل استشارات

قالت صحيفة “صنداي تلغراف” البريطانية، إن رئيس الوزراء السابق، توني بلير، وقع صفقة مع المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *