الإثنين , يوليو 23 2018
الرئيسية / أخبار / تزامنًا مع تطبيع العرب.. تحركات أوروبية لملاحقة الضباط الصهاينة قضائيًّا

تزامنًا مع تطبيع العرب.. تحركات أوروبية لملاحقة الضباط الصهاينة قضائيًّا

في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة التطبيع مع الكيان الصهيوني من جانب الأنظمة العربية، يتحرك أحرار العالم لملاحقة الاحتلال قضائيًّا؛ بسبب جرائمه بحق الفلسطينيين.

ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم الأحد، عن منظمة حقوقية “صهيونية”، قولها: إن الاتحاد الأوروبي يمول مشروعا لملاحقة عسكريين “إسرائيليين” قضائيا؛ لارتكابهم انتهاكات بحق مدنيين فلسطينيين، مشيرة إلى أن “الاتحاد الأوروبي بدأ بتمويل مشروع ملاحقة قضائية للعسكريين الإسرائيليين المشاركين في انتهاك حقوق الإنسان بالأراضي الفلسطينية المحتلة، بطلب من منظمات حقوقية إسرائيلية”.

وذكرت الصحيفة أن الاتحاد خصص للمشروع ميزانية بقيمة 250 ألف يورو حتى تشرين ثانٍ 2019، وأن الميزانية مفتوحة للأعوام المقبلة، مشيرة إلى أن المنظمات الحقوقية أكدت أن “إسرائيل لا تجري تحقيقات جادة في انتهاكات جنودها بحق الفلسطينيين، وأن القضاء العسكري يبرئ بشكل شبه تام العسكريين المشتبه بارتكابهم انتهاكات، خاصة خلال اقتحام منازل فلسطينيين”.

وأضافت الصحيفة أنه تم إطلاق اسم “ثقافة الإفلات من العقاب في صفوف عناصر قوات الأمن الإسرائيلية” على المشروع المذكور، ومن المتوقع أن يستمر حتى عام 2021، مشيرة إلى أن المشروع يهدف إلى إنشاء “بنك معلومات” لجمع الشهادات والمعلومات عن أنشطة واعتداءات الجنود “الإسرائيليين”، عبر تزويد الفلسطينيات بكاميرات فيديو لرصد الانتهاكات خلال اقتحام المنازل لاعتقال أحد ساكنيها أو تفتيشها.

شاهد أيضاً

السعودية تمنح بلير عقدا بـ12 مليون دولار مقابل استشارات

قالت صحيفة “صنداي تلغراف” البريطانية، إن رئيس الوزراء السابق، توني بلير، وقع صفقة مع المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *