الإثنين , أكتوبر 22 2018
الرئيسية / أخبار / رفع الأسعار وهدم “الوراق” أول القرارات المتوقعة لحكومة انقلاب “مدبولي”

رفع الأسعار وهدم “الوراق” أول القرارات المتوقعة لحكومة انقلاب “مدبولي”

بعد أن أدت دورها في إنهاك الشعب المصري وتنفيذ كافة إملاءات صندوق النقد الدولي؛ انتهت مهمة حكومة شريف إسماعيل الانقلابية، وقرر قائد الانقلاب أن يتم استبدالها بوجه جديد، ربما يكون لديه المزيد من التنازلات الإضافية بعد أن بذل “إسماعيل” كل ما يملكه من صحة ووقت وعداء للفقراء خلال السنوات الماضية.

ويأتي اختيار مصطفى مدبولي وزير إسكان الانقلاب ليكون رئيسا لوزراء الانقلاب في المرحلة المقبلة، محاولة لتجديد دم الانقلاب في ذبح المصريين والقضاء على ما تبقى في جيوبهم عقب سنوات من الاستنزاف الذي تعرضوا له، والذي انعكس على زيادة معدلات الجريمة، وتنامي ظاهرة السطو المسلح وخطف الأطفال والقتل وإدمان المخدرات والاتجار فيها، في مقابل تجفيف منابع التدين، والتضييق على العلماء، ومضاعفة السجون المصرية ووصول أعداد المعتقلين إلى أرقام قياسية.

ومن المنتظر أن تتطابق سياسة “مدبولي” مع سلفه “إسماعيل”، حيث لا قرار لأحد في دولة العسكر التي يفكر فيها الضباط وينفذ باقي السكرتارية الذين تتوزع أدوارهم بين رئاسة الوزراء والوزراء والمحافظين، وغيرها من المقاعد التي يتمنى العسكر أن تحتلها “الرتب” ليصبح العسكر هم “الكل في الكل”.

طرد أهالي الوراق

ومن أول القرارات المتوقع أن تصدرها حكومة الانقلاب الجديدة إخلاء جزيرة الوراق بالقوة، تنفيذا لتعهدات السيسي للإمارات، وذلك بعد عام من تصدي سكان الجزيرة لحملة جيش وشرطة الانقلاب التي حاولت هدم نحو 700 منزل بالجزيرة، ما أسفر عن استشهاد مواطن وإصابة نحو 40، واعتقال العشرات.

وتستكمل حكومة الانقلاب بذلك مسلسل تهجير المصريين من أرضيهم، والذي كانت أحدث حلقاته منطقة مثلث ماسبيرو التي تمت تسويتها بالأرض.

رفع أسعار كل شيء

ومن أهم القرارات التي سوف تتخذها حكومة الانقلاب الجديدة رفع أسعار باقي السلع والخدمات، وعلى رأسها أسعار الوقود والكهرباء ورسوم بعض الخدمات الحكومية، بعد أن شهدت الفترة الأخيرة مضاعفة أسعار تذاكر المترو، ثم أسعار مياه الشرب والصرف الصحي، بنسب تتراوح بين 33 و46%، بالإضافة إلى زيادة الرسوم على ترخيص السيارات وخطوط وفاتورة المحمول وترخيص السلاح واستخراج بعض الأوراق والمستندات الحكومية مثل جوازات السفر، وغيرها.

ومن أهم الخدمات والسلع التي سيتم رفعها: الوقود، والكهرباء، والبوتاجاز والغاز الطبيعي، والمواصلات، ونقل البضائع وخدمات الشحن، وتذاكر القطارات، والسجائر. وفقا للتقرير الذي نشره موقع “مصراوي” المؤيد للانقلاب.

الوقود ينفجر في وجه المصريين

من المنتظر أن ترفع حكومة الانقلاب بعد أيام أسعار المواد البترولية وعلى رأسها البنزين والسولار، استكمالا لبرنامج خفض دعم الوقود.

وتخطط حكومة الانقلاب خلال العام المالي المقبل، لخفض مخصصات دعم المواد البترولية بنسبة 26% إلى نحو 89 مليار جنيه.

ورفعت أسعار المواد البترولية مرتين منذ تعويم الجنيه في نوفمبر الماضي.

وتشير توقعات بعض المحللين إلى أن أسعار الوقود سوف تزيد مرتين، خلال العام المالي المقبل، من أجل الوفاء بتعهداتها بإلغاء دعم الطاقة بنهاية يونيو 2019.

رفع جديد للكهرباء

تنفذ حكومة الانقلاب زيادة سنوية في أسعار الكهرباء في بداية كل عام مالي منذ 2014، ومن المنتظر أن تستكمل هذه الخطة خلال 2018.

وخلال موازنة العام المالي الجديد، خفضت حكومة الانقلاب دعم الكهرباء 47% إلى نحو 16 مليار جنيه، في موازنة العام المالي المقبل.

ويتوقع أن تتراوح نسبة الزيادة على فواتير الكهرباء بين 30 إلى 45%.

البوتاجاز والغاز الطبيعي

بعد أن تضاعفت سعر أنبوبة البوتاجاز قبل شهور، قررت حكومة الانقلاب زيادة أسعار أسطوانات البوتاجاز والغاز الطبيعي للمنازل.

وارتفعت أسعار أسطوانات البوتاجاز بنسبة 100% في 29 يونيو الماضي، كما رفعت حكومة الانقلاب أسعار شرائح استهلاك الغاز الطبيعي مع تعديل حدود الاستهلاك في هذه الشرائح.

انفجار المواصلات

من المتوقع أن تنعكس زيادة أسعار البنزين والسولار- كما حدث في المرات السابقة – على أسعار المواصلات ونقل الركاب سواء داخليا أو بين المحافظات.

نقل البضائع وخدمات الشحن

من المنتظر أن تتأثر أيضا تكلفة نقل البضائع سواء كانت زراعية أو صناعية أو غيرها برفع أسعار البنزين والسولار وزيادة الرسوم المفروضة على الطرق السريعة، إلى جانب تأثر أسعار خدمات الشحن ونقل الأغراض من مكان إلى آخر بهذه الزيادة.

السجائر نحو زيادة جديدة

مع بداية العام المالي الجديد، ستكون أسعار السجائر مرشحة للزيادة مع بدء تطبيق قانون التأمين الصحي الشامل والذي تشمل طرق تمويله فرض 75 قرشا على كل علبة سجائر، كما أن حكومة الانقلاب رفعت توقعاتها للضرائب التي ستحصلها على بيع الضرائب، وهو ما يعني أنها ستفرض ضرائب جديدة على السجائر.

القطارات تلحق بالمترو

من المقرر أن ترتفع أسعار تذاكر القطارات خلال الفترة المقبلة، ضمن خطة وزارة نقل الانقلاب لزيادة أسعار كافة وسائل النقل التي يعتمد عليها المواطنون في التنقل من مكان إلى آخر.

شاهد أيضاً

مزاد علني لـ60 دولة.. المصريون للعسكر: بيع أرضك بيع شوف الشاري مين؟

سيطرت سلطة الانقلاب العسكري على معظم – إن لم يكن كل – مظاهر الحياة الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *