السبت , يونيو 23 2018
الرئيسية / أخبار / استفزاز.. 3 ملايين راتب “كوبر” والشعب بيشحت الرغيف

استفزاز.. 3 ملايين راتب “كوبر” والشعب بيشحت الرغيف

لأن المصريين فقراء أووي كما يقول السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وافق مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة، على زيادة راتب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر إلى 200 ألف دولار بدلًا من 72 ألف دولار شهريًا، وفي مطلع هذا العام عندما اشتكى المواطنون شدة الغلاء ومضاعفة فواتير الكهرباء والغاز والمياه والمواصلات وضعف الرواتب وصعوبة الحياة الكريمة ، قرر برلمان الدم زيادة رواتب السادة الوزراء، وهكذا لحق به اتحاد الكرة.

وتشهد مصر في عهد السفيه السيسي حالة من التدهور غير المسبوق، على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، ويعاني الشعب بشدة من ارتفاع الأسعار الجنوني وانتهاك الحريات والقمع، فضلا عن استنزاف ثروات البلاد وبيع أراضيها، وقفزت معدلات التضخم لأكثر من الضعف خلال 9 أشهر منذ تطبيق حكومة الانقلاب قرار تعويم الجنيه، حيث سجل التضخم فى أكتوبر 2016 نحو 15.7%، وذلك بالمقارنة مع معدلات التضخم الحالية التى وصلت لـ 34.2% .

وفي نوفمبر 2016، قررت مصر تحرير سعر صرف عملتها المحلية، لتصعد قيمة الدولار من 8.88 جنيهات إلى نحو 18 جنيها، مع زيادة عجز الميزان التجاري المصري بعشرات المليارات من الدولارات، وتقول الناشطة مرفت حشاد:” لأننا فقرا قوى اتحاد الكرة يقرر مضاعفة راتب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر إلى 3.6 مليون جنيه شهريًا دم الشعب المصري بيتوزع أمام عينيه”.

ويقول الناشط محفوظ عبد الحليم:” كوبر ياخد طبعا … لكن الشعب لازم يربط على بطنه ..كوبر ياخد 200000 دولار كل شهر .. لكن أصحاب المعاشات كفاية 3 جنيه زيادة في التموين…آآآه يا ولاد الكلب يا مجرمين “، ويرد عليه الناشط محمود جابر:” رفع راتب كوبر لــ 36 مليون جنيه شهرياً ، ولو مش عاجبك ابق خلي أمك تنزل تقف جون علي الحدود”.

وحسب تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية في حكومة الانقلاب أواخر العام 2016، فإن 21 مليوناً و710 آلاف مصري باتوا غير قادرين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية، من بينهم 3.6 مليون مصري لا يجدون قوت يومهم، ويواجهون عجزاً في الحصول على الطعام والشراب.

وفي مشهد مسرحي متفق عليه في وقت سابق رد السفيه السيسي، بغضب وانفعال شديدين، على نائب في برلمان الدم، طالبه بتأجيل زيادة أسعار الوقود لحين تعديل الرواتب، وفاجأ السفيه السيسي الحضور عندما قاطع المتحدث، ملتفتاً إليه قائلاً بلهجة غضب: “إنت مين (من أنت)؟.. إنت دارس الموضوع الذي تتحدث فيه.. إنت تريد الدولة تنهض، أم تبقى ميتة؟.. لو سمحت ادرسوا المواضيع جيداً ثم تحدثوا”، وتابع: “الدولة لن تنهض بالعواطف والكلام غير المدروس، أنا مسئول أمامكم أنها تكون دولة ذات شأن وقيمة”.

ووافق برلمان الدم على زيادة معاشات العسكريين بنسبة 15% في يونيو 2017، وبواقع 10% في منتصف العام 2016، في حين أصدر السفيه السيسي قبل انعقاده 6 قرارات سابقة بزيادة دخول العسكريين، آخرها في مارس 2016، بمنح رواتب استثنائية لبعض ضباط الصف الجنود المتطوعين والمجندين السابقين بالقوات المسلحة، والمستحقين لها.

وفي يونيو 2015، أصدر السيسي قراراً بزيادة الرواتب العسكرية بنسبة 10% من دون حد أدنى أو أقصى، اعتباراً من أول يوليو 2015، كما أصدر قراراً في ديسمبر 2014 بزيادتها 5%، وآخر في أغسطس 2014 بتعديل الحد الأقصى لنسبة بدل طبيعة العمل في القوات المسلحة، التي تدخل كأحد العناصر في حساب الراتب الإضافي، بدءاً من 30 يوليو من العام ذاته.

كما أقر فور استيلائه على السلطة، في يوليو 2014، زيادة 10% على الرواتب العسكرية المستحقة لرجال القوات المسلحة، من دون حد أقصى، وقبلها أصدر قراراً بصفته وزيراً للدفاع، في نوفمبر 2013، برفع رواتب ضباط الحرس الجمهوري 2000 جنيه، زيادة عن باقي زملائهم من نفس الرتب في مختلف الأسلحة والتشكيلات الأخرى بالقوات المسلحة، ومكافأة لهم على خيانتهم للرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب للبلاد.

 

شاهد أيضاً

شاهد.. مئات الآلاف من الأثيوبيين يحتشدون في وسط أديس أبابا للاحتفال بالتغيير

احتشد مئات الآلاف من الأثيوبيين في العاصمة أديس أبابا، للاحتفال بالانجازات التي حققها رئيس الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *