السبت , أكتوبر 20 2018
الرئيسية / أخبار / كيف تجر (إسرائيل) إيران إلى مواجهة في سوريا بتواطؤ روسي؟

كيف تجر (إسرائيل) إيران إلى مواجهة في سوريا بتواطؤ روسي؟

«المصالح الاستراتيجية الإيرانية المتحققة في سوريا، سوف تمنع الإيرانيين من تصعيد العمليات العسكرية مع أمريكا أو(إسرائيل)».. وعلى هذا الوتر تسير (تل أبيب) في تقليص القدرة العسكرية النوعية لطهران في سوريا، والإبقاء فقط على الأسلحة التي تقتضي الحرب ضد المعارضة السورية، وليس ضد (إسرائيل).

«إيران تخزن وتنشر أسلحة خطيرة جدا في سوريا لتدمير (إسرائيل)».. هكذا صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، الأسبوع الماضي، خلال زيارته قبرص، وهو ما يفسر التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير في سوريا، وإن كانت لا تعترف بالمسؤولية عنها (تل أبيب)، لكن كافة المؤشرات تؤكد وقوفها خلفها.

فخلال الأسابيع الماضية، تعرضت أماكن ومنشآت عسكرية سورية في حماة وحمص وغيرها، إلى هجمات جوية، أدت إلى تدمير بعضها ومقتل عدد من العسكريين، معظمهم من إيران.

تصعيد متوالي

بدأت (إسرائيل) تولي الوجود العسكري الإيراني في سوريا أهمية قصوى، منذ خريف 2017، لاعتقادها أن الحرب في سوريا توشك على الانتهاء، بعد أن وضعت روسيا وإيران ثقلهما بقوة وراء النظام السوري لحسمها عسكريًا.

ولاعتقاد (إسرائيل) أن إيران عزّزت وجودها العسكري في سوريا، وهي تسعى إلى البقاء طويلًا فيها، بعد انتهاء الحرب، ولاستخدام هذا الوجود العسكري قوة احتياط ضد (إسرائيل) عند الضرورة إلى جانب قوة «حزب الله».

وفي الأسابيع الأخيرة، أكد كل من «نتنياهو»، ووزير الدفاع الإسرائيلي «أفيغدور ليبرمان»، ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي «غادي أيزنكوت»، تصميم (إسرائيل) على منع تعزيز الوجود العسكري الإيراني في سوريا، حتى وإن أدى ذلك إلى مواجهة عسكرية شاملة مع إيران و«حزب الله».

ولعل قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي، 12 موقعًا في فبراير/شباط الماضي، بينها ثلاث بطاريات للدفاعات الجوية السورية، وأربعة أهداف أخرى إيرانية، دليل على هذا التصعيد.

قبل أن تقصف (إسرائيل) مجددا، مطار «T4» العسكري السوري في ريف حمص (وسط) الذي وتقتل 7 عسكريين إيرانيين، في 14 أبريل/نيسان الماضي.

والثلاثاء، دوت انفجارات قوية في منطقة الكسوة في ريف العاصمة السورية دمشق، رجحت مصادر محلية إنما ناتجان عن التصدي لقصف استهدف سيارتين على الطريق الدولي درعا – دمشق، بالقرب من منطقة الكسوة، يعتقد أنها تعود لضباط إيرانيين أو قياديين في «حزب الله» اللبناني.

وقبل منتصف ليل الأربعاء/الخميس، بدأ تصعيدا جديدا، قبل أن يتوسع لاحقاً ويستمر لساعات، مع إعلان الجيش الإسرائيلي عن تصديه لصواريخ قال إنها «إيرانية» استهدفت الجزء المحتل من هضبة الجولان، ثم إعلان دمشق أيضاً عن تصديها لـ«صواريخ إسرائيلية» باتجاه مدينة البعث في القنيطرة جنوبا.

موقع قناة «الميادين» اللبنانية التباعة لإيران، قالت إن الصواريخ التي هاجمت (إسرائيل) طالت مركز عسكري رئيسي للاستطلاع الفني والإلكتروني، ومقر سرية حدودية من وحدة الجمع الصوري 9900، ومركز عسكري رئيسي لعمليات التشويش الإلكتروني، ومركز عسكري رئيسي للتنصت على الشبكات السلكية واللاسلكية في السلسلة الغربية، ومحطات اتصال لأنظمة التواصل والإرسال.

كما تضمنت قائمة الاستهداف الإيراني، مرصد لمنظومة أسلحة دقيقة موجهة أثناء عمليات برية، ومهبط مروحيات عسكرية، ومقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء 810، ومقر قيادة قطاع الكتائب العسكرية في الحرمون، والمقر الشتوي للوحدة الثلجية الخاصة «البنستيم».

بيد أن (إسرائيل) تصر على أن أي من الصواريخ الـ20 التي هاجمتها لم تصل إليها، ولم تسقط فيها، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي، بدء تحركات عسكرية ضد قوات إيرانية بسوريا، لافتا إلى أن «أي تورط سوري ضد هذا التحرك سيواجه ببالغ الخطورة».

وسُمع دوي انفجارات ضخمة، في العاصمة السورية، كما سُجّل تحليق كثيف لطائرات إسرائيلية، بحسب ما أفادت «فرانس برس».

كما استهدفت صواريخ إسرائيلية مواقع تابعة لقوات النظام السوري، ومستودع ذخيرة، وموقع رادار.

فيما قال مصدر عسكري في النظام إن بعض الصواريخ الإسرائيلية «استطاعت استهداف عدد من كتائب الدفاع الجوي والرادار ومستودع ذخيرة»، من دون أن يحدد مواقعها، مشيرا إلى أن دفاعات النظام أسقطت «عشرات الصواريخ الإسرائيلية المعادية، وتمنع معظمها من الوصول إلى أهدافها»، حسب قوله.

وأشار تليفزيون النظام، إلى أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت، أيضا، مطار الخلخة واللواء 150 في السويداء.

في وقت قال متحدث الجيش الإسرائيلي، إنه تم تدمير المنصة التي أطلق منها الصواريخ تجاه (إسرائيل)، مضيفا: «كما تم قصف عدة أنظمة اعتراض جوي (SA5/SA2/SA22/SA17) تابعة للجيش السوري».

وعقب ذلك، صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، «أفيغدور ليبرمان»، بأن (إسرائيل) لن تسمح لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة أمامية ضده، وأن بلاده ضربت كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا، وتأمل أن يكون «هذا الفصل قد انتهى».

سيناريو متوقع

ما جرى، اليوم، كان سيناريو متوقع، فعلى مدار الأيام الماضية، تحدثت المؤسسة الأمنية في (إسرائيل) والصحف العبرية، عن رد إيراني مرتقب على الضربات الجوية التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي، مؤخرًا، واستهدف خلالها مواقع إيرانية في سوريا، وأنه قد يترجم إلى قصف مدفعي من الأراضي السورية باتجاه (إسرائيل)، تنفذها مجموعات مسلحة موالية للجمهورية الإسلامية في طهران.

كما رصدت تقارير استخباراتية استعدادت مليشيات شيعية موالية لإيران، لتحضير منصات إطلاق صواريخ موجهة نحو (إسرائيل)، بمساعدة تقنية ولوجستية واستراتيجية من «حزب الله».

وهو ما تجسد اليوم، عندما أطلقت ميليشيات إيرانية، قالت (تل أبيب) إن ورائها «فيلق القدس» أحد أبرز مكونات الحرس الثوري الإيراني، لترد عليها بعملية نوعية تعد الأكبر منذ عام 1973.

حتى أن وزارة الدفاع الإيرانية، قالت إن (إسرائيل) استخدمت 28 طائرة «أف 15» و«أف 16» وأطلقت 60 صاروخاً، تم إسقاط أكثر من نصف هذه الصواريخ.

وأضافت: «الهجوم الإسرائيلي استهدف مواقع تمركز القوات الإيرانية ومنظومات الدفاع الجوي بدمشق وجنوب سوريا».

روسيا في الصورة

القصف الإسرائيلي، لم يكن بعيدا عن روسيا، ولا يمكن فصله عن اللقاء الذي جمع بين «نتنياهو» والرئيس الروسي «فلاديمير بوتين».

في وقت تحدثت مصادر دبلوماسية غربية، إن «نتنياهو» سعى خلال اجتماعه مع «بوتين» في موسكو، إلى الاستمرار في حرية الحركة لضرب مواقع إيرانية في سوريا.

ورغم أن الكرملين تكتّم على نتائج المحادثات ولَم يصدر، خلافاً لعادته في زيارات مماثلة، بياناً يوضح تفاصيل المناقشات، فإن مؤشرات برزت تفيد بأن الطرفين بحثا ملفات خلافية، وأن موسكو نقلت إلى الجانب الإسرائيلي استياءها بسبب تكرار الضربات الجوية على مواقع في سوريا.

لكن مصدراً قريباً من الكرملين، قال، إن الجزء الأكبر من الحوار ركز على الوضع في سوريا و«مساعي إيران تعزيز وجود واسع ونشر أسلحة فتاكة تهدد (إسرائيل)».

وزاد أن الطرفين لفتا إلى أهمية تعزيز التنسيق بهدف عدم وقوع حوادث غير مقصودة.

وحملت هذه العبارة مغزى لافتاً؛ لأن التنسيق لم ينقطع بين الطرفين في سوريا، وفقاً لمصدر عسكري؛ ما يعني أن المقصود منها ضرورة إجراء مراجعة لآليات التنسيق بعدما زاد امتعاض روسيا من التحركات الإسرائيلية أخيراً.

وهو ما كشف عنه متحدث عسكري إسرائيلي، اليوم، حين قال إن (إسرائيل) أخطرت روسيا قبل الضربات التي نفذتها الخميس، على عدة أهداف في سوريا، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان لافتاً أيضاً أن «بوتين» استبق لقاءه مع «نتنياهو» بعقد اجتماع لمجلس الأمن القومي الروسي كرّس جزءاً منه لمناقشة الضربات الإسرائيلية على سوريا.

روسيا أيضا، خلال الفترة الأخيرة، كانت غير معنية بإيران أصلاً، فمثلاً لم ترد موسكو على أي من الغارات الإسرائيلية على مواقع إيرانية في سوريا، لكن الكرملين غضب عندما استهدفت (إسرائيل) أهدافًا تابعة للنظام السوري، وانتقدت موسكو (إسرائيل) بشدة وبشكل علني.

في المقابل، تولي (إسرائيل) الموقف الروسي من الحرب في سوريا أهمية كبيرة، وهي تدرك أن روسيا الدولة الوحيدة القادرة، إن أرادت، على أن تحدّ من الاعتداءات الإسرائيلية المتكرّرة على سوريا.

وهي تعرف أيضًا أن روسيا في حاجةٍ إلى القوات العسكرية الإيرانية، ومليشياتها الشيعية في الحرب ضد المعارضة السورية المسلحة، من أجل استكمال بسط نفوذ النظام السوري في أنحاء سوريا.

وأمام ذلك، سعت (إسرائيل) للتفاهم مع روسيا، على منع تعزيز الوجود العسكري الإيراني النوعي في سوريا الذي قد يستخدم مستقبلًا ضد (إسرائيل)، مقابل قبول (تل أبيب) بوجود القوات العسكرية الإيرانية ومليشياتها الشيعية في سوريا، شريطة أن يتم تسليحها، وتسليح النظام السوري، وفق مقتضيات الحرب ضد المعارضة السورية المسلحة، وليس ضد (إسرائيل).

وإن لم تستجب إيران لذلك، فسوف تستمر روسيا في احترام الخطوط الحمراء الإسرائيلية في سوريا.

كما أن (إسرائيل) نفسها، على استعداد لتعزيز قوة النظام السوري، والعمل لاحقًا على تأهيله مقابل إضعاف النفوذ الإيراني في سوريا، والحفاظ على الخطوط الحمراء الإسرائيلية.

لبنان و«حزب الله»

أما لبنان، فليس بعيدا عن هذا التصعيد، ويترقب تداعيات هذه المواجهة، خاصة أنه على الحدود بين البلدين، وله قوات شيعية تقاتل تحت ستار إيران وهي «حزب الله».

وحسب مصادر، تحدثت إلى «الخليج الجديد»، فإن (إسرائيل) أبلغت الرئيس اللبناني «ميشال عون»، أن أي تدخل لـ«حزب الله» من أراض لبنان، سيكون الرد الإسرائيلي مدمر للبنان، ولن تفرق بين الحزب والبلد.

وحسب المصادر، فإن النجاحات التي حققها الحزب في الانتخابات الأخيرة، والتي جعلته وحلفاؤه يهيمون على قرابة نصف البرلمان، تجعل إيران حريصة على عدم تدمير الوضع في لبنان.

أين الرد الإيراني؟

ويبقى السؤال الأهم: أين الرد الإيراني، على هذا القصف، والذي تأخر كثيرا، ولم يكن بالقدر الذي يتوقعه البعض.

وتجدر الإشارة، إلى أنه في مقابل الإصرار الإسرائيلي، ثمّة إصرار من إيران حتى الآن على تعزيز وجودها العسكري في سوريا.

ولكن الاعتداءات الإسرائيلية على أهداف إيرانية، وتكبيدها خسائر كبيرة في المعدات والأرواح، إلى جانب المعلومات الدقيقة التي تملكها (إسرائيل) عن تفاصيل الوجود العسكري الإيراني في سوريا، وتمكّن الموساد من سرقة أرشيف البرنامج النووي الإيراني من قلب طهران، من دون أن ترد إيران عليها، كلها عوامل وضعت إيران في وضع حرج وصعب للغاية.

وأمام كل ذلك، إيران تدرك حجم القدرات العسكرية الإسرائيلية الكبيرة، بالمقارنة مع قدراتها الدفاعية، وعليه فإن طهران لن تجازف بالدخول في مواجهة جادة مع واشنطن أو (تل أبيب) في الوقت الحاضر.

ففي كل مرة تتراجع إيران، وهي تعلن أن الضربات الإسرائيلية لن تمر دون رد، لكن يطول انتظار هذا الرد.

وصحيحٌ أن (إسرائيل) شنت هجماتها، وهي تدرك أن هذه المرحلة بالذات هي مرحلة حرجة لإيران و«حزب الله»، إذ تصاعدت بقوة عشية اتخاذ الرئيس الأمريكي قراره الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وكذلك عشية الانتخابات النيابية في لبنان التي شارك فيها «حزب الله» بكل ثقله؛ ومن المستبعد أن يردّا على الهجمات الإسرائيلية في هذه المرحلة بالذات.

ولكن، لا يفسر هذا استمرار الضربات الإسرائيلية، وعدم رد إيران عليها.

وإذا كان من تأثيرٍ لهذا الأمر، فإنه ليس حاسما، فكما هو واضح، حسب مراقبين، فقد اتخذت (إسرائيل) قرارًا استراتيجيًا بمنع تعزيز الوجود العسكري الإيراني في سوريا، حتى إن أدى ذلك إلى مواجهة عسكرية شاملة.

ولعل (إسرائيل) باتت في الفترة الأخيرة في المنطقة الرمادية التي تعدّت فيها تطبيق خطوطها الحمراء، واقتربت كثيرًا من استدراج إيران للرد، لتوجّه ضربات مؤلمة ضد الوجود الإيراني في سورية، مستغلةً وجود إدارة أمريكية، تدعمها من دون شروط.

بيد أن الرد المباشر من سوريا، ما زال يحكمه عوامل منها التواجد الروسي والأمريكي، وضعف خبرات الميليشيات الشيعية، فيما يتعلق بمواجهة من هذا النوع، وضعف قوات النظام ودفاعاته عموما، وهو ما يتطلب ردا إيرانيا وتحمل تبعات ذلك.

شاهد أيضاً

فصل من كتاب فضائح السيسي وفساد العسكر.. هل مصر بلد فقير؟

نشر الدكتور عبد الخالق فاروق، الخبير الاقتصادي، كتابه في الرد على قائد الانقلاب العسكري عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *