السبت , يونيو 23 2018
الرئيسية / أخبار / انشغل شوبير والخطيب بتأييد السيسي.. و”رونالدو” يدعو لإغاثة الغوطة

انشغل شوبير والخطيب بتأييد السيسي.. و”رونالدو” يدعو لإغاثة الغوطة

الغوطة الشرقية حيث لا مكان للحياة إلا لمن قدرت له النجاة، فكيف يقضي الأطفال وقتهم تحت وابل صواريخ روسيا وبراميل النظام المتفجرة؟، في وسط ه

ذه الفوضى عبّر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن تضامنه مع أطفال سوريا، ونشر عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر القصف على الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأظهر الفيديو، الذي جاء كجزء من حملة لمنظمة “أنقذوا الأطفال”، قصفاً جوياً عنيفاً على الأحياء السكنية في الغوطة وصرخات الناس الموجودين هناك، إضافة إلى نداءات من أشخاص يبحثون عن ناجين، وعلّق نجم ريال مدريد على الفيديو قائلاً: “كن قوياً، كن مؤمناً، لا تستسلم أبداً”، مضيفاً وسم #7WordsForSyria.

من جهة ثانية قارن نشطاء ومراقبون بين الموقف الذي سجله “كريستيانو”، وبين انشغال رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، محمود الخطيب، بتأييد قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي، وذلك عبر مؤتمر نظمه اتحاد كرة القدم لدعم سفاح مجزرتي رابعة والنهضة، التي قتل فيهما مئات الأطفال، وهو ما آثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق الناشط هادي العبدالله:”كل الإحترام للنجم “الإنسان” @Cristiano ♥ لاعب ونجم ريال مدريد “كريستيانو رونالدو” ينشر على حساباته على مواقع التواصل فيديو عن مأساة الغوطة ويوصي أهالي الغوطة بالصبر والأيمان وعدم الإستسلام، ويتفاعل معه الملايين! كم نفقتد لمثل هذه المواقف المشرفة من اللاعبين السوريين ! والعرب.”

إنسانية كريستاينو

وبينما ينشغل نجوم كرة القدم المصرية بالتطبيل للسفيه الذي يدعم القاتل بشار الأسد، لخّص الفيديو الذي نشره نجم الكرة البرازيلي “كريستيانو” الحرب السورية الممتدة منذ 7 سنوات بعدة أوصاف أصبح يعاني منها الأطفال في سوريا، وعلق بالقول: “سبع سنوات من القذائف، الخوف، الاشتباكات، الألم، المعاناة، الصدمة، الرصاص، الصراخ، الارتباك، الكوابيس، الدمار والحرب”.

يذكر أن النظام السوري الذي يدعمه السفيه السيسي، كان قد قسم الغوطة الشرقية المحاصرة إلى 3 أقسام، بعدما كثّف جيش النظام هجماته على المنطقة خلال نهاية الأسبوع، وذلك وفقاً للإعلام السوري وناشط من داخل الغوطة الشرقية، ويشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتضامن فيها رونالدو مع مآسي الشعب السوري، فقد ظهر نجم الريال قبل عام في فيديو تضامني مع أطفال سوريا، حيث دعا إلى تحقيق أحلامهم.

وشن نظام الأسد شن هجوماً برياً وجوياً عنيفاً على الغوطة منذ أكثر من أسبوعين، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1160 مدنياً على الأقل، بينهم 240 طفلاً، وفق ما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ووصف الكاتب الصحفي السوري المعارض بسام جعارة العلاقة بين السيسي والأسد بأنها “تحالف قتلة يعلمون أن سقوط الأسد يعني سقوط السيسي وسقوط السيسي يعني سقوط الأسد”.

بئر الخيانة

في موازاة ذلك يؤكد مراقبون أن “الخطيب”، على استعداد لفعل أي شيء لطيّ ملفات فساده التي فاحت رائحتها من قبل في “الأهرام” حتى إن الخطيب قام بتسليم أرقام بطاقات مشجعي النادي الذين اشتروا تذاكر المباراة التي هتف فيها الجماهير بالحرية، تمهيدًا لاعتقالهم، وذلك بأوامر أمنية، ليثبت الخطيب سقوطه في بئر الخيانة، وأنه أصبح مكسور العين أمام توجيهات الأمن التي يعمل لصالحها بزعم الوطنية، وقام بتسليم جماهيره لها، وكل ذلك بهدف السكوت عن ملف الفساد المعروف في قضية فساد الأهرام التي يشترك فيها رئيس النادي السابق حسن حمدي.

 

وتعتبر هذه الحادثة الثانية مباشرة التي يثبت فيها الخطيب سقوطه أمام الجماهير، بعدما تم اكتشاف ذهابه خوفا على تاريخه، في مؤتمر اتحاد الكرة لدعم السفيه السيسي لولاية حكم ثانية بشكل سري، حتى افتضح أمر الجميع بخناقة مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، مع أحد الصحفيين والاعتداء عليه، الأمر الذي كشف عن وجود الخطيب وعدد من الرياضيين في اتحاد الكرة وبأموال الاتحاد من أجل دعم السفيه السيسي.

وكان محمود الخطيب من أبرز الشخصيات التي صدر بحقها قرار المنع من السفر، وتم التحقيق معها في قضية فساد الأهرام الشهيرة، والمتورط فيها رئيس النادي الأهلي السابق ورئيس وكالة “الأهرام” حسن حمدي، وكان محمود الخطيب نائب حسن حمدي في الأهلي وفي وكالة الأهرام، وتم اتهامهما بقضايا فساد وتحقيق ثروات طائلة، وتقديم هدايا ورشاوى بملايين الجنيهات.

وطنية أبو تريكة

من جانبه علق الإعلامي حسام الشوربجي: “حبسوا مشجعي الأهلي والزمالك عشان بيدخلوا السياسة في الرياضة راح اتحاد الكرة نفسه ورؤساء أندية زي الخطيب دخلوا الرياضة في السياسة وأعلنوا تأييدهم للسيسي”!.

وكتب كناريا مقارناً: “الفرق كبير بين تريكة وأي حد والله هناك أساطير وهناك أبو تريكه”، وكتب مصطفى رضوان: “الخطيب باع لعيبة زي طاهر وطبّل للدولة زي ما طبّل طاهر.. ممكن كفاية شعارات هبلة بقى لأنهم كلهم مرتضى منصور بس بدرجات”.

جدير بالذكر أنه في السادس والعشرون من يناير عام 2008، كان المنتخب الوطني المصري على موعد من لقاءه أمام المنتخب السوداني، في الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة كأس الأمم الإفريقية، والتي فاز بها الفراعنة بثلاثة أهداف دون رد.

المباراة حملت مشهدًا لا يمكن أن يُنسى من تاريخ هذا الجيل بل من تاريخ الكرة المصرية بصفة عامة، بعدما رفع محمد أبوتريكة، قميصه عقب الاحتفال بهدفه في مرمى السودان، ليكشف عما كان ينوي “القديس” إرساله للعالم أجمع للتعبير عن معاناة وقهر شعب لم يذق سوى الألم ونكبات الحرب.

رفع أبوتريكة قميص المنتخب الوطني كاشفًا عن جملة اشعلت الرأي العام وقتها ليس في مصر أو افريقيا فحسب بل في العالم أجمع بعدما أشهر لكل الحاضرين جملة “تضامنًا مع غزة”، دعما لفلسطين ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة فى ذلك الوقت.

أبوتريكة أكد منذ الوهلة الأولى وحتى الآن، أنه ليس نادمًا على ما فعله وقتها قائلاً: “موضوع التيشيرت “تعاطفا مع غزة” في 2008 لم أفعله رياءً ولا نفاق، ولم أسعى للشهرة به في الدنيا، ولكن ارتباطي به في الآخرة، فأنا أردت به الأجر من الله”، كما أوصى بأن يتم دفن القميص معه عند وفاته في قبره.. فهل يتعظ

شاهد أيضاً

شاهد.. مئات الآلاف من الأثيوبيين يحتشدون في وسط أديس أبابا للاحتفال بالتغيير

احتشد مئات الآلاف من الأثيوبيين في العاصمة أديس أبابا، للاحتفال بالانجازات التي حققها رئيس الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *