الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / مكتبة الفيديوهات / إبدعات / في ختام موسم “جو شو”.. بدايتها الساحل وختامها بلحة

في ختام موسم “جو شو”.. بدايتها الساحل وختامها بلحة

استعرض الإعلامي يوسف حسين، حالة السفه التي دخل فيها إعلام الانقلاب وفضائياته، والتي انطبع عليها جهالة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الذي دائما ما تمثل خطاباته لوغاريتمات رياضية تستعصي على الفهم، كما استعرض أبرز المقاطع من الحلقات التي تفاعل معها المشاهدون وشهدت انتشارا واسعا في شبكات التواصل الاجتماعي.

وتناول الإعلامي الشاب الساخر -خلال برنامجه “جو شو” على قناة “العربي”- خلال ختام حلقات الموسم الثاني، أبرز قضايا هذا العام، وعلى رأسها قضية الترشح لهزلية ما يسمى انتخابات الرئاسة، وتعليقات السيسي عليها حينما دخل في نوبة ضحك من حيث قوله بذهاب المصريين للساحل ومقاطعة الانتخابات، كما تناول على أنغام الأغنية الشهيرة “اسباسيتو” حال البلاد بدءا من الانقلاب العسكري ومرورا بسنين الحكم في زمن السيسي، وانتهاء بالاسم الشهير الذي أطلقه نشطاء مواقع التواصل على السيسي وهو “بلحة”.

كما عرض حديث إعلام الانقلاب على حادثة رفع أعلام الشواذ في إحدى الحفلات، وتناول الإعلام لهذه الحادثة بشكل يثير السخرية، فضلا عن حديث أحمد موسى عن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية لتبرير الانتهاكات التي تحدث في سجون الانقلاب بمصر، كما عرض ذهاب وزيرة التعاون في حكومة السيسي للوليد بن طلال وهشام طلعت مصطفى واستقبالهما الوزيرة بالشورت في اليخت الخاص بهم.

كما استعرض حلقات فضائيات الانقلاب التي تناولت فيها وصف شخصية عبدالفتاح السيسي، وحديث عدد من المتخصصين في لغة الجسد بحسب ما يعرفون به أنفسهم، للغة السيسي ولغة الجسد التي يتحدث بها، حتى أنه ظهر وكأنه إله لا يخطئ، في الوقت الذي يشتهر فيه السيسي على مواقع التواصل بعدة صفات ساخرة، آخرها “بلحة”.

شاهد أيضاً

“جو شو”.. ودا حال مصر لما النخلة نزلت بلحة؟

تناول الإعلامي الشاب يوسف حسين تعامل الإعلام المصري للانقلاب مع حادثة رفع علم ألوان الطيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *