الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / أخبار / التعويم يشجع السعوديين على امتلاك عقارات في مصر

التعويم يشجع السعوديين على امتلاك عقارات في مصر

وجد كثير من السعوديين أسعار الوحدات السكنية التي تبدأ من 300 ألف ريال سعودي (80 ألف دولار) فرصة جيدة لتملك عقار في مصر خاصة هؤلاء الذين يحبون قضاء إجازاتهم فيها، بحسب ما ذكرته صحيفة السعودية جازيت.
ولم يقتصر شراء السعوديين على القارهة فقط، ولكن امتد أيضا مناطق أخرى مثل العين السخنة والساحل الشمالي وشرم الشيخ.
وقال محمد شاهين استشاري مبيعات العقارات، إن العقارات سوق ينمو بسرعة في مصر.
“العقارات في مصر سوق مزدهر على الرغم من كل الهزات التي يتعرض لها الاقتصاد، فهو يعتبر القطاع الوحيد المستقر في مصر”، بحسب شاهين.
وذكر أن المستفيدين من سوق العقارات في الوقت الحالي هم المصريون الذين يعيشون في الخارج، فتعويم العملة جعل من الأسعار في المتناول بالنسبة لهم، فهناك بعض الشقق التي تبدأ أسعارها من 40 ألف دولار في بعض المناطق.
وحررت مصر سعر صرف الجنيه في الثالث من نوفمبر الماضي ضمن إجراءات للإصلاح الاقتصادي، وللقضاء على السوق السوداء للعملات الأجنبية، وتوفيرها بالبنوك لحل أزمة نقص الدولار.
وفقد الجنيه نحو نصف قيمته بعد تحرير سعر الصرف وهو ما جعل من أسعار الأصول في مصر مثل العقارات جاذبة لمن يملكون العملات الأجنبية.

وبحسب شاهين فإن هناك فئة أخرى مستفيدة هم غير المصريين الذين يبحثون عن شراء عقار في مصر، موضحا أنه يعرف الكثير من السعوديين الذين اشتروا عقارا في مصر بعد تعويم الجنيه، ليست فقط شقق بل فيلات أيضا.
وقال إن هؤلاء عادة يشترون عقارات في المدن الجديدة مثل القاهرة الجديدة، وبعضهم يشترون كاستثمار مثل تأجيرها للآخرين، بينما يشتريها البعض الآخر لقضاء إجازاتهم عندما يأتون إلى مصر، وفي الحالتين هم يستفيدون لأن أسعار العقارات في زيادة.
وأضاف أن العقارات استثمار طويل الأجل، معتقدا أن عام 2018 سوف يشهد زيادة في أسعار العقارات.
وقالت سولاف صالح السعودية البالغة من العمر 30 عاما والتي اشترت فيلا في مصر بعد تعويم العملة، إن أقاربها يملكون بيوتا أيضا، بحسب الصحفية.
وأضافت سولاف أنه “بعد تعويم العملة، أقنعت زوجي بشراء بيت في القاهرة لأننا نحب السفر إلى هناك من وقت إلى آخر. اشترينا فيلا بسعر معقول في مدينة الشيخ زايد”.
وأشارت سولاف إلى أن أقاربها يملكون بالفعل بيوتا في مصر منذ عدة سنوات وأنهم شجعوها على اتخاذ هذه الخطوة، والتي تعتبرها استثمارا لأنه إذا أرادت بيعها في أي وقت ستبيعها بسعر أعلى، بحسب الموقع.

شاهد أيضاً

بعد فشل المسئولين… عمرو أديب يطالب بإغلاق ماسبيرو

استنكر الإعلامي عمرو أديب، حالة مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون “ماسبيرو”، لما يتعرض له من خسائر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *