الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / مكتبة الفيديوهات / إبدعات / “جو شو”: إنترفيو الرئاسة.. يا وظيفة من غير راجل

“جو شو”: إنترفيو الرئاسة.. يا وظيفة من غير راجل

تناول الإعلامي يوسف حسين، الشهير بـ”جو شو” هجوم إعلام الانقلاب على الشباب بزعم تقاعسهم عن العمل، والركون إلى البطالة، في الوقت الذي يسخر فيه هؤلاء الإعلاميون من الشباب بمطالبتهم بالترشح لانتخابات الرئاسة، وكأن منصب الرئاسة الذي استولى عليه قائد اللانقلاب عبد الفتاح السيسي منصب شاغر يبحث عن موظف يملؤه.

وتناول “جو” خلال برنامجه مساء أمس الخميس على قناة “العربي”، دعوات إعلاميي الانقلاب للشباب بضرورة الترشح لمنصب الرئيس، وأن يقوموا بتأسيس الأحزاب، وكأن العمل بالأحزاب هي وظيفة خالية تبحث عن موظفين من الشباب المتقاعسين عن أداء عملهم.

في الوقت الذي يناقض إعلام الانقلاب نفسه، بالهجوم على كل من يحاول المساس بالترشح لانتخابات الرئاسة، حتى ولو من رموز المعارضة الكرتونية التي تعمل بأوامر المخابرات.

واستعرض “جو شو” نفاق إعلام الانقلاب وضيوفه الذين وصل بهم الحال إلى الحديث عن جماليات جلسة السيسي مع زعماء العالم، وتحليل المخابرات الأمريكية والدولية للغة الجسد التي يطل بها قائد الانقلاب السيسي، لدرجة حيرت مخابرات العالم في فك لغزها.

وتصور “جو شو” ماذا لو تم عمل مقابلة شخصية لاستقبال المرشحين لملأ وظيفة الرئيس من خلال مرآة الانقلاب وإعلامه، موضحا أنه وقتها لن يتبقى في الترشيح أو الاستحقاق للمنصب سوى عبد الفتاح السيسي من وجهة نظر إعلام الانقلاب، الذي وصل لتأليه السيسي وعبوديته.

وعرض جو تصريحات رجل الأعمال نجيب ساويرس حول ضرورة ترشيح السيسي لفترة رئاسة ثانية، وعزا ذلك بأنه إذا كان السيسي لم يمتلك الخبرة في الفترة الأولى فمن المؤكد إذا تم ترشيح لفترة ثانية فسيكون امتلك الخبرة وقتها وسيكون ولايته هذه المرة أكثر إنجازا.

شاهد أيضاً

“جو شو”.. ودا حال مصر لما النخلة نزلت بلحة؟

تناول الإعلامي الشاب يوسف حسين تعامل الإعلام المصري للانقلاب مع حادثة رفع علم ألوان الطيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *