الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / بيانات وتصريحات / المتحدث باسم الإخوان: نهضة أمتنا السبيل الوحيد لإنقاذ مسلمي “أراكان”

المتحدث باسم الإخوان: نهضة أمتنا السبيل الوحيد لإنقاذ مسلمي “أراكان”

انتقد طلعت فهمي، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، بشدة الانتهاكات التي تواجه مسلمي أراكان (راخين)، مؤكدًا أنهم يتعرضون لـ”إبادة وتجاهل دولي”.

وقال فهمي في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول اليوم الجمعة: “يأتي علينا عيد الأضحى، وهناك آلام في المشارق والمغارب وفي القلب منهم مسلمو أراكان الذين يرتكب في حقهم كل ألوان الجريمة المنظمة، من القتل، وإهانة الشرف، واستباحة الممتلكات والحرمات والتهجير والإبادة المنظمة”.

وأضاف أن “هناك تجاهلًا عالميًا وتواطؤًا إقليميًا، وصمتًا مخزيًا من أنظمة تحكم بلدان المسلمين”.

وقال “فهمي”: “آمالنا في نهضة أمتنا وإراداتنا ووطنية قرارنا ومقومات حياتنا والدفاع عن مقدساتنا ومناصرة مسلمي أراكان وكشمير وتركستان وكل مظلوم مضطهد ينتظر الخلاص”. وفي سياق متصل لقي 15 شخصا مصرعهم، إثر غرق قارب في نهر “ناف”، كان يقل نازحين من مسلمي الروهينجا، الذين فروا من إقليم “أراكان” جراء هجمات جيش ميانمار وميليشياته البوذية المتطرفة.

ونقلت وسائل إعلام بنجلاديشية، اليوم الجمعة، عن “محمد معن الدين خان” المسؤول في شرطة تكناف (مقاطعة بأقصى جنوب البر الرئيسي لبنجلاديش) قوله، إن قاربا يقل فارين من أحداث العنف في أراكان غرق في نهر ناف أثناء محاولته الدخول إلى بنجلاديش.

وأشار إلى أن حرس حدود بلاده، توصلت إلى جثث 15 من الغرقى صباح اليوم على ضفة النهر، بينهم 4 مصابين بطلق ناري.

ولفت إلى أن قوات حرس الحدود انتشلت جثة أخرى، يعتقد أنها لشخص كان على متن قارب آخر غرق بالضفة الثانية من النهر.
ويرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان (جنوب غرب)، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهنجا، حسب تقارير إعلامية.

وجاءت الهجمات، بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي “الروهينجا” في أراكان.

وأعلن مجلس الروهنجا الأوروبي، قبل أيام، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان (راخين) خلال 3 أيام فقط.

ووصل بنجلاديش نحو 87 ألف شخص من الروهينجا، وفق علي حسين مسؤول محلي بارز في مقاطعة “كوكس بازار” البنجالية.

ولقي 15 شخصا مصرعهم، إثر غرق قارب في نهر “ناف”، كان يقل نازحين من مسلمي الروهينجا، الذين فروا من إقليم “أراكان” جراء هجمات جيش ميانمار وميليشياته البوذية المتطرفة.

ونقلت وسائل إعلام بنجلاديشية، اليوم الجمعة، عن “محمد معن الدين خان” المسؤول في شرطة تكناف (مقاطعة بأقصى جنوب البر الرئيسي لبنجلاديش) قوله، إن قاربا يقل فارين من أحداث العنف في أراكان غرق في نهر ناف أثناء محاولته الدخول إلى بنجلاديش.

وأشار إلى أن حرس حدود بلاده، توصلت إلى جثث 15 من الغرقى صباح اليوم على ضفة النهر، بينهم 4 مصابين بطلق ناري.

ولفت إلى أن قوات حرس الحدود انتشلت جثة أخرى، يعتقد أنها لشخص كان على متن قارب آخر غرق بالضفة الثانية من النهر.

شاهد أيضاً

“فهمي”: دماء عشرة جدد معلقة في عنق العسكر.. والقصاص قادم

في تصريح رسمي يعلق على اغتيال الانقلاب لـ10 شباب بشقة في منطقة أرض اللواء بمحافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *