الأحد , أكتوبر 22 2017
الرئيسية / مقالات / عدوك اليأس والإحباط بقلم: محمد عبد القدوس
محمد عبد القدوس

عدوك اليأس والإحباط بقلم: محمد عبد القدوس

جاء شهر رمضان وبلادي أوضاعها غاية السوء، فالاستبداد السياسي أحكم قبضته على البلاد والعباد ، والإرهاب يطل برأسه بقوة وآخر جرائمه مهاجمة أتوبيس بالمنيا خاص بالاقباط كان في طريقه لأحد الاديرة ويضم عدد كبير من النساء والأطفال ، وخالص العزاء أقدمه لاضحايا، وبلدنا تشكو من الظلم الصارخ، فالسجون تضم آلاف من الابرياء ، وتم فرض الحراسة وتأميم ومصادرة أموال العديد من شرفاء مصر.
وموخرًا رأينا حجب مواقع الكترونية تعارض الحكم العسكري بالإضافة إلى عدد من المواقع العربية ، والإعلام كله أصبح في قبضة الاستبداد وينقسم الى أنواع ثلاثة هي الصحافة الورقية والفضائيات والمواقع الإلكترونية، ومجلس النواب غاية في الضعف وهو يمثل الحكومة ولا يعبر عن الشعب وأصدر العديد من القوانين السيئة السمعة كان آخرها حق رئيس الجمهورية في اختيار قيادات مختلف الهيئات القضائية وبذلك يفقد قضاءنا الشامخ ما تبقى من استقلال له.  وشهدت بلادي في السنوات الأخيرة ارتفاعا مريعا في الأسعار قصم ظهز الطبقة الوسطى ، وازداد الفقراء فقرا وتدهور الاقتصاد ، وهكذا يستحق النظام الحاكم صفر مربع في الحريات العامة والعدالة الاجتماعية.
وفي المقابل ترى القوى المعارضة أوضاعها في غاية السوء، فهي منقسمة فيما بينها، والتيار الليبرالي رسب في امتحان الديمقراطية والعديد من الشرفاء انسحبوا من الحياة العامة كلها، ورأينا العجب في انضمام عدد من الثوار القدامى الى صف الاستبداد نكاية وكراهية للتيار الإسلامي.. وكانوا معارضين لمبارك لكنهم وقفوا الى جانب السيسي وبعضهم تراجع عن ذلك ، ولكن نضالهم انتهى وختموا حياتهم السياسية بطريقة تدعوك إلى الرثاء وأقول لهم يا الف خسارة على ماضيكم المشرف.
وما ما ذكرته من أوضاع تدعوك إلى اليأس والإحباط وأن تقول مافيش فايدة، فمن الواضح أن الظلام الدامس والشمس لن تشرق قريبا ولكن إياك أن تستسلم لهذا الشعور، فهذا يعني الهزيمة الكاملة!  الثقة بالله كبيرة والأمل في التغيير قائم برغم كل ما يحدث، وقد ذكرت لك أن بلادي شهدت خمس مفاجآت كبرى أدت إلى تغيير جذري في أوضاعها خلال المئة عام الماضية لم يتوقعها أحد أبدا ، وكلها من عند ربنا، او عطايا إلهية لشعب يعاني من الظلم والمفاجأة السادسة قادمة بإذن الله ، والمطلوب فقط أن يؤدي كل منا واجبه في مجاله ويترك النتائج على الله وهو لن يخذلنا وقادر على نصرنا طالما لم نستسلم لليأس ونقول يا رب.

 

شاهد أيضاً

إلغاء الطوارئ.. مفيش فارق بقلم: محمد عبد القدوس

مجلس الشعب قرر مد الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى في جميع أنحاء الجمهورية.. واراهن منذ الآن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *