الأربعاء , يونيو 20 2018
الرئيسية / سيدتي / ديكور / هل وجدت الأشغال اليدوية ضالتها على صفحات الفيس بوك؟

هل وجدت الأشغال اليدوية ضالتها على صفحات الفيس بوك؟

الأيادي دائمًا هي مصدر الفنون، فلا تجد عملاً قيمًا ذو قيمة فنية، إلا وقد انتجته أيدي لأناس ذو حس فني، برعوا في إخراج منتجاتهم بصورة تخطف الأبصار، ليتهافت عليها المعجبين لاقتنائه.

وتُعد الأشغال اليدوية، أحد الحرف التي تبرع فيها النساء بشكل خاص، بالرغم من منافسة كثيرًا من الرجال فيها، إلا أن ظروف تلك المهن من حيث الوقت وطريقة التسويق، تجعل السيدات تحتل مراكزها الأولى.

وتتعدد منتجات الأشغال اليدوية، أو كما يطلق عليها “الهاند ميد”، فتشاهد منها الإكسسوارات والمفروشات، والملابس، والتحف المنزلية، وبعض الأثاث.

مشغولات الهاند ميد، كانت تقتصد على بعض الأماكن التي يذهب إليها الأفراد لاقتناء القطع منها، في معارض مختصة بعرض تلك المنتجات، الأمر الذي كان يحد من انتشار المهنة على أفراد معدودة، لديهم مهارات التسويق من خلال المقربين المهتمين منهم بتلك الصناعات، مما يتسبب في محدودية تسويقها.

ولكن في الأونة الاخيرة، انتشرت صفحات “الفيس بوك” الخاصة بالمشغولات اليدوية، مما جعل من مواقع التواصل سوقًا واسعًا، أدى إلى زيادة وتنوع المعروضات، وتنافسية عالية في جودة المنتج وأسعاره، التي غالباً ما تكون عالية نسبيًا بسبب ارتفاع أسعار خاماتها ودقة صنعها.

بيزنس الصغار

من المميزات الخاصة بالهاند ميد، هو عدم اقتصاره على سن محدد، بل تجد أعمار متفرقة تمارسه دون أي عائق، فتحكي مريم عصفور، ذات الـ 18 من العمر، عن تجربتها التي تشاركها فيها والدتها في صفحتهما “بيسان”، “في العام الماضي، قررت أعمل مشروع بسيط، يدخل دخل بسيط، وأبدأ أخوض في غِمار البزنس و أنا أقل من 18 سنة”.

واستكملت مريم، ” فكرة الصفحة بدأت إن ماما بتعمل سكارفات بالكروشيه، والتريكو غاية في الجمال .. و كل الناس بتنبهر باللي بلبسه من شغلها لأنها بتستخدم خامات عالية الجودة”، مضيفة “فكرنا في ستايلات جديدة وغير مألوفة عن الشكل التقليدي .. بدأنا ننقي ألوان حيادية تليق علي أغلب الملابس”.

وتقول مريم: أن “إحدى عوامل تميزهم جاء من عرض الإسكارفات على موديل بحجاب كبير وخمار ونقاب، لأنه عادة ما تعرض الشركات منتجاتها على موديلات بدون حجاب، وهذا لا يعكس المظهر العام للمجتمع”.

الفيس بوك بديلا للمعارض التسويقية

وتوضح مريم أن تصميم صفحة على صفحات “الفيس بوك”، وعرض أولى منتجاتها، لم تستغرق أكثر من نصف ساعة، مؤكدة، ” بدعم من الأصدقاءها، بعد عرض المنتجات، وجدنا إنبهار كبير، وبدأ المشورع يكبر يوم عن يوم”.

وعن كيف ساندها “الفيس بوك” في تحقيق هدفها، تقول أدمن صفحة بيسان “الفيس بوك أفضل للمشاريع الصغيرةوالتي لا تحتاج إلى رأس مال ضخم، فبأقل الإمكانيات، وهي تصوير بسيط وعرض المنتج، تستطيع الوصول للناس”.

وتضيف مريم ” جربت أنزل معارض بس بيكون لازم تسدي مبلغ معين حق التأجير، و تبدأي تحسبي مكسب من بعده، لكن “الفيس بوك” بتحددي الفئة الـ شايفه المنتج بتاعك ومبياخدش وقت ومجهود زي ما يكون عندك showroom مثلا”.

مخاطر ومعوقات

تؤكد مريم، أن عيوب التسويق عبر صفحات مواقع التواصل، تظهر بعد التسويق لمنتجها، وتحديدًا في مرحلة توصيل المنتج، وذلك بسبب عدم ثقة العميل في استلام المنتج كالمعروض تمامًا.

أما العقبة الثانية، التي تواجه صفحة “بيسان”،  هي شحن المنتجات للمحافظات الأخرى، بسبب المصروفات وبعض المشاكل الخاصة بشركات الشحن.

شاهد أيضاً

بالصور| للأمهات .. 6 طرق مختلفة لتقديم أكلات شم النسيم

ينتظر المصريون  كل عام، يوم شم النسيم للاحتفال به بالخروج إلى المتنزهات العامة وتناول بعض الأطعمة كالبيض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *